في ذكرى اختطاف القطب والقيروان 26.

في ذكرى اختطافه السادسة والعشرين أصدرت عائلة المختطف السياسي الصحراوي الحافظ يحظيه احمد سالك ( الحافظ القطب) بيانا عبرت من خلاله عن شكرها وامتنانها للتضامن المنقطع النظير مع العائلة والذي عبر عنه المتضامنون الوطنيون الأحرار والمدافعين عن الكرامة والحرية وحقوق الإنسان والى الجمعيات الحقوقية وكل ذوي الضمائر الحية في كل أصقاع العالم.
وأكد حمة القطب وبالنيابة عن عائلة المختطف الصحراوي مجهول المصير الحافظ القطب تشبثها بالبحث عن مصير ابنها وكل الصحراويين الذين تعرضوا للاختطاف على يد الدولة المغربية والذين يفوق عددهم 580 شخصا .
وكان الحافظ يحظيه احمد سالك قد اختطف في السابع من نوفمبر العام 1992 من طرف قوات الاحتلال المغربي خلال مشاركته في مظاهرة سلمية نظمت بحي معطى الله ارتدى خلالها زيا صحراويا مزركشا بألوان العلم الوطني الصحراوي وصدح بعلو صوته بشعارات تندد بالاحتلال المغربي و جرائمه ضد شعبنا و هتف مناديا بحياة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب . شجاعة القطب و لم ترضي قوات الاحتلال فعمدت إلى عزله بمعية سعيد القيروان عن باقي رفاقهم المعتقلين وتعرضا لأسوء أنواع التعذيب قبل أن ينقلا الى مكان مجهول .