افتتاح ندوة التنسيقية الاوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي.

افتتحت مساء ندوة التنسيقية الاوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي في نسختها الـ 43 اشغالها بالعاصمة الإسبانية مدريد. وخلا حفل الافتتاح عبرت الوفود الدولية المشاركة عن عزمها على مواصلة دعم مسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.
سفيرة الجزائر في اسبانيا السيدة، طاووس فروخي، أوضحت خلال كلمتها أن أهمية تنظيم الندوة في مدريد تنبع من إلتزام الشعب الاسباني مع الشعب العربي الوحيد الناطق باللغة الاسبانية. واضافت الدبلوماسية الجزائرية ان هذه التظاهرة “تغذي سعينا لانهاء هذا الاحتلال الذي يؤلم جسد قارتنا الافريقية منذ 1975، والذي يؤثر على التعاون البيني الافريقي وحتى على التنسيق بين اوروبا وافريقيا”. وأشارت سفيرة الجزائر إلى ترحيب بلادها بقبول طرفي النزاع في الصحراء الغربية، جبهة البورليسايو والمغرب، دعوة هورست كوهلر لجولة المباحثات المبدئية، مؤكدة ان الجزائر ستواصل سياساتها البناءة التي تهدق الى ايجاد حل عادل للاحتلال في الصحراء الغربية، معبرةً، في الوقت ذاته، عن رغبة الجزائر في العمل مع كل الاطراف بمن فيهم اسبانيا نظرا لدورها التاريخي كقوة مديرة للاقليم، لإيجاد حلّ لاحتلال الصحراء الغربية.
واشارت السيدة، طاووس فروخي، إلى أن انهاء احتلال الصحراء الغربية سيساهم دون شك في تعزيز الوحدة المغاربية بما يخدم مصلحة الشعوب المغاربية والافريقية. وفي ختام كلمتها عبرت الدبلوماسية الجزائرية عن تقديرها لهذه الندوة لدفعها في اتجاه البحث عن السلام والازدهار في الصحراء الغربية.

2 تعليقان

  1. ماء العينين

    إسبانيا الرسمية لها رأي آخر