نظام الإحتلال المغربي يرحل صحافيين سويسريين من العيون المحتلة.

أقدمت سلطات الإحتلال المغربي، صباح يوم السبت، على طرد صحافيين سويسريين، من مدينة العيون المحتلة، وذلك عقب لقاءهم بعض النشطاء والنقابيين الصحراويين.
هذا وأصدر الصحافيين السويسريين بيانا أكدوا خلاله تعرضهم للإستنطاق من طرف أجهزة الأمن والمخابرات التابعة للإحتلال المغربي، حول أسباب زايارتهم إلى جزء المحتل من الصحراء الغربية، وعن طبيعة اللقاءات التي أجروها منذ مجيئهم إلى مدينة العيون المحتلة.
كما أشار الصحفيين في بيانهم، إلى ترحيلهم في وقت جد متأخر من الليل صوب مدينة أگادير المغربية، عقب أخذ معلوماتهم الشخصية بعد الإنتهاء من التحقيق المطول والدقيق الذي تعرضوا له.
هذا وفي ذات السياق، ندد الصحفيين السويسريين بالمعاملة غير القانونية التي تعرضوا لها، وكذا المس من حريتهم في التنقل والتعبير، واصفين هذا الأمر بالغير مقبول، كما يعس الوجه الحقيقي للنظام المغربي، الذي يعمل جاهداً على إخفاء ما يقع من إنتهاكات لحقوق الإنسان في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية.
مراسلة : عالي إبراهيم محمد
جنيف / سويسرا