فوضى في الرابوني بسبب قضية محجوبة

افادت مصادر خاصة لمجلة المستقبل الصحراوي ان الشهيد الحافظ “الرابوني” شهد صباح اليوم الثلاثاء 4 نوفمبر الجاري تظاهرة كبيرة لعائلة الشابة الصحراوية محجوبة محمد الداف الذين يطالبون بمحاسبة المتورطين فيما وصفوها بعملية اختطاف الشابة الصحراوية وتهريبها الى اسبانيا.
وشهد “الرابوني” نهار اليوم تشديد في الاجراءات الامنية تحسبا للتظاهرة التي اعلن عنها يوم امس في اعقاب اجتماع بولاية اوسرد. وبعد محاولة المتظاهرين اقتحام مقر رئاسة الجمهورية لجأت القوات الامنية الى اطلاق الرصاص الحي من اجل منعهم من الاقتراب من المقر الرئاسي.
ووصف شهود عيان للمستقبل الصحراوي مايجري من تطورات بالفوضى العارمة التي لم تعرفها مخيمات اللاجئين الصحراويين منذ احداث 1988.
وهذه رسالة عاجلة من احد صحفيي وزارة الاعلام حول التطورات المتسارعة في الرابوني :
لاشجاعة ولاشهامة في تحطيم المؤسسات واسقاط هيبة الدولة مهما كانت الدوافع ونقول الدولة وليس السلطة او النظام فالفرق كبير جدا . كما انه لا كرامة لدولة ولامستقبل ولا هيبة حين تعنف مواطنيها مهما كانت الدوافع، ما يحدث الان امام الكتابة العامة مؤسف جدا بل مخزي . نحن الان ندفع ثمن سياسات سادت خلال عقدين من الزمن او اكثر ، القبلية “اكبيظ لخلاك” اسناد الامر للموالي دون مراعاة للكفاءة .
اعتقد الرئيس انه حين تفقه في القبلية و”اختص” فيها انه امتلك زمام الامر وانه تحكم في مفاصل المجتمع الصحراوي، فاهمل المؤسسات واولها الجيش واكتفى بان جمع حوله دائما شيوخا من المؤلفة قلوبهم يدفع لهم نظير خدماتهم في قبائلهم . حذر الكثيرون من يوم كهذا وتم تخوينهم او تهميشهم وها هو حصاد عقود من سياسة تأثيث الوقت والهروب الى الامام وغض الطرف عن الفساد، اللهم لا شماتة في انفسنا ولا اهلنا ولا دولتنا ولا جبهتنا .
ندعو الجميع الى التهدئة وصون المؤسسات التي ليست ملكا لاحد واحترام ماتبقى من هيبة الدولة، كما ندعو المسؤولين الى امتصاص الغضب لا تأجيجه والتوصل الى حل لا يهين الدولة ويرضي المحتجين. لقد بدأ الانحراف يوم بدأ “قبيظ لخلاق” على حساب المبدأ و الدولة . والنظام الذي يرفض الان وبشدة لم نعرفها فيه منذ 88 بناء خيمة امام مقر الرئاسة هو ذات النظام الذي سمح ببناء خيمة ولمدة اسبوعين امام وزارة الاعلام عام 2011 لان الهدف كان مشتركا ترويع الراي الاخر والرغبة في اسكاته.

يمكنكم مشاركة الموضوع مع الاصدقاء عن طريق الضغط على اشارة الفيسبوك او تويتر ادناه.

7 تعليقات

  1. من قال انها باسباب محجوبة يااخوتى اتقو الله فى هذا الشعب الطيب ولا تستغلوا اخطاء البعض لتمررو نوايكم الخبيثة وهناك من هو متواجد الان فى هذا الوقفات التى تدعون انها سلمية وقد تم فيها الهجوم على رجال مقاتلين سهرو على امننا وامن امهاتنا وصانو حرماتنا فبماذا نجازيهم ام هو جزاء سينمار فمن المستفيد الاكبر من تخريب مموسساتنا ربما نحدد مصيرنا بايدينا ونقدم خدمة للعدو سواء عن قصد ام عن غير قصد فالجميع اصبح يخدم اجندات العدو والدافع هو الحقد ولكن علينا بالاشخاص وليست الموسسات فهم للجميع. فالجميع اصبح فى خدمة العدو سواء كنا مواطنين او صحافين فلماذا كل هذه العناوين التى تحمل كل نوايا كاتبها فنحن اصبحنا متسولين ومن يدفع اكثر نبيعوا له الذمم باستثناء اهل المناطق.

  2. الذي اختطف محجوبة يا اخي علي هو من تدافع عنه انت اما الذين قلت انهم مقاتلين من الدرك هم من كانوا دائما في الرابوني زمن الحرب اما الذين انتفضوا وتظاهروا هم الذين اعطوا في هذه الثورة الكثير اكثرمما تتصوره اخي علي اما على ذكر 88 فبفضلها اصبحت انت تتكلم والكثير هم الان زعماء فهذا الفضل يعود الى سنة 88 فيجب عليك اخي ان تأيدهم عساهم ينزعوا عنا ظلم هذه القيادة

    • اليوم محجوبة وغدا مريم وبعد غد ليلى وما كل هذا الا اخطأ يتحمل مسؤولياتها الجميع والذاتية هي اكبر عدو لاصلاح الانظمة ان القادة اذا ترفعوا عن القاعدة الشعبية يصبحون كالورد الذابل في حقله فلا كلمتهم مسموعة ولا حكمتهم يؤخد بها وان القاعدة اذا ما اتخذت من حكمت قراراتها موجبا لحل اي معضلة فانها لا تزيد الطين الا بلة فهيهات هيهات ان المجال الذي يفتح على مصرعيه يتخذ منه العدو سلما لتصصعيد عدوانه وتسليط جبروتها على رقاب اهالينا في كل مكان فيا قادتنا ويا اهالينا ان التعقل والتبصر والتفسخ من الذاتية والابتعاد عن حماقة القرارات التي لا تجر الا الى ما لاتحمد عقباه هي السبيل الوحيد والاوحد الى حل كل مشاكلنا فما هكذا تؤكل اللقمة وما هكذا تكون الرعية ولا هكذا يكون فعل الراعي حسبنا الله ونعم الوكيل

  3. لامراء قطر صقور علموها كيف تصتاد طير الحبار في ربوع الوطن الحبيب ب او بغير المقابل، ولحامينا صقور علمها كيف تصتاد فلذات اكبادنا في مخيمات اللجو، الفرق الوحيد للاول رب يرعاه وللثاني رب يملي عليه. -الدبلوماسي الذي فشل في اقناع عائلة لاتعرف القراءة ولا الكتابة بتهجير فلذة كبد وحيدة هل بامكانه اقناع الاخرين بقضية شعب او يفاوض من اجلها. -اعتقد انه من الضروري على كل لاجي الاحتفاظ في سلاح في بيته لحماية ابناءه ونفسه من الصقور. -خوذو 107 الف يورو واشترو الجيفة لتغذية الطيور الجارحة و كولو معهم. -الذي يريد ان يرضي اليهود و النصارئ عن نفسه يعطيهم بناته وحتى زوجته ان كانت لديه.

  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    . اللهم يسرامورنا وفرج علي شعبنا بما فيه الخير وانزع القبلية من قلوبنا ،يارب اللف بين قلوب هذا الشعب الضعيف ولا تشمت فينا العدو يارب العالمين هذا مايستطيع احد ان يقول في هذه الاحوال بدون مزايدات ….

  5. قالوا كل أبلية سبتها ؤلية الا أنه و في هاته البلية بالذات تتداخل عدة عوامل تجتمع كلها في عنوان واحد يسمى محجوبة , و من بين هاته العوامل ماهو سياسي التوظيف كالعامل القبلي الذي يبرز في كل إحتجاج بحيث لا يخفى على أحد الدافع من وراءه ليأتي بعد ذلك العامل الديني الذي يتمثل في إستغلال ما يسمى بالمتشددين للحادث لإبراز خلافاتهم مع النظام , و و أخيرا و ليس أخرا العامل الاجتماعي و هو المستغل من قبل بعض الشباب الحانقين على كل ما هو نظامي غير سائلين و لا متسائلين عن مدى خطورة اقدامهم على بعض التهورات التي لا تحمد عقباها ليبقى همهم و شغلهم الشاغل هو عرض العضلات فقط .
    لقد أخطئ النظام كما أخطئ دائما في عدم قرائته للأحداث و إستباق تطوراتها بوأد الفتنة في مهدها و تبيان للرأي العام و بشجاعة تفاصيل كل حدث على حدة ليغلق بذلك أبواب التأويلات التي لن و لم تصب في صالحه لا على الصعيد الداخلي و لا على الصعيد الخارجي لأن الصمت في أيامنا لم يعد حكمة و التعويل على القوة لم يعد منطقا تعالج به هكذا قضايا خصوصا قضايا مثل الشرف و الاقصاء .
    فصمت النظام غير مبرر و لا مفهوم الشيئ الذي يضعه في خانة المتواطئ و بدون أدنى شك , فلا هو بالبرئ ليصدر بيانا للتنديد و الشجب ضد عملية الاختطاف او الهروب ما دامت المعنية بالامر غير مجبرة على المغادرة و ذلك أضعف الايمان , بل وقف أي النظام صامتا متفرجا و كأن ما حدث لا يعنيه أو لكأنه وقع في بلاد أخرى غير مخيمات اللاجئين اللهم إلا إستثنينا ذلك التصريح المحتشم الذي أدلى به ممثل الجبهة في أسبانيا و الذي لم يعفيه و لم يشفع له من قضية التهريب هاته . ليبقى السؤال حاضرا و هو الى متى و النظام الصحراوي يكابر في قضية كهاته و الى متى هذا النظام يأتي دائما في مؤخرة الواصلين الى مكان الجريمة ليغادرها دون أن ينبس ببنت شفة لا سلبا و لا إيجابا ليترك الأمور للتأويل رغم أنه مسؤل امام الله و العباد عنها .

  6. صحراوي مغترب

    باعوا الارض قبل شرف الصحراوية فما العجب؟