نائبة برلمانية عن الحزب الحاكم الفرنسي تستقبل الوفد الصحراوي المشارك في فعاليات المهرجان الدولي للتضامن.

باريس / فرنسا : إستقبل ظهر اليوم الإثنين، المكلف بالعلاقات الخارجية في إتحاد الشبيبة الأخ حمدي عمر، مرفوقا بعضو رابطة حماية السجناء الصحراويين الأخت فاتو يحيى محمد الحافظ، إستقبل من طرف النائبة بالجمعية الوطنية الفرنسية عن منطقة فال دو مارن، السيدة السيدة ألبان كايو في مكتبها بمدينة فيل جويف ضواحي العاصمة الفرنسية باريس.
وفي هذا الصدد، أطلع الوفد الصحراوي، مستضيفته على أخر مستجدات القضية الوطنية على المستوى الدولي والإقليمي، وكذا إنتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة، منذ الإجتياح المغربي، والوضع الإجتماعي والإقتصادي المزري الذي يعيشه الشعب الصحراوي سواء في مخيمات اللاجئين والمدن المحتلة وجنوب المغرب نتيجة إستمرار أجزاء من الأراضي الصحراوية تحت الإحتلال العسكري.
وفي ذات السياق، أبرز المكلف بالعلاقات الخارجية في إتحاد الشبيبة، الوضعية الصعبة للاجئين الصحراويين عقب تقليص نسبة المساعدات الإنسانية، والدور السلبي لبعض البلدان الأوروبية التي تقف أمام أي تقدم نحو التوصل إلى حل لقضية الصحراء الغربية، بل الأكثر من ذلك تورطها في النهب الممنهج الذي تتعرض له الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي، في إنتهاك صارخ للقانون الدولي وأحكام محكمة العدل الأوروبية لسنتي 2016 و 2018.
كما دعا المتحدث، النائبة عن الحزب الحاكم في البرلمان الفرنسي، إلى ضرورة حث حكومة بلادها لوقف إستنزاف ثروات الشعب الصحراوي والعمل من أجل تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير وفقا لقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.
من جانبها، الأخت عضو رابطة حماية السجناء الصحراويين، تطرقت إلى مسألة الإعتقال السياسي الذي إرتفعت وتيرته مؤخرا خاصة في حق النشطاء الحقوقيين والإعلاميين اللذين يصل عددهم 49 سجين سياسي موزعين على عدة سجون داخل المغرب في إنتهاك صارخ لإتفاقية جنيف الرابعة، هذا بالإضافة إلى التعذيب الذي يتعرضون له من قبل حراس السجن ومضايقة عائلاتهم وذويهم بشكلل ممنهج، كوسيلة عقاب على نضالهم من أجل الحرية والإستقلال.
مراسلة : عالي إبراهيم محمد
قسم الإعلام بممثلية جبهة البوليساريو في فرنسا