صحيفة الإيكونوميست البريطانية : الصحراويون ينظرون بازدراء لسلطات الاحتلال المغربي.

نشرت صحيفة الايكونوميست البريطانية تحقيقا مطولا بعد زيارة مراسلها لمدينة العيون المحتلة قبل انطلاق جولة المباحثات بمدينة جنيف السويسرية حول مستقبل الصحراء الغربية،

وقالت الصحيفة أن سياسة حافة الهاوية التي انتهجتها أمريكا ضد بعثة المينورسو قد تؤدي في النهاية إلى نتائج عكسية. و من المحتمل أن يتنازل الطرفان عن الخوذات الزرقاء بدلاً من تقديم تنازلات حقيقية. لا يمكن استبعاد العودة إلى إطلاق النار ، على الرغم من أنه يبدو مستبعدًا الآن.

ويمكنكم الاطلاع على التقرير الذي نشرته الصحيفة :

دفعة جديدة لحل النزاع على الصحراء الغربية

في الصحراء ، يقال أن المطر يجلب الحظ السعيد، لذا ينبغي تشجيع المفاوضين من الأمم المتحدة من خلال هطول الأمطار مؤخرا في العيون ، عاصمة الصحراء الغربية. في الخامس من كانون الأول (ديسمبر) سيجتمعون في جنيف لمحاولة حل الخلافات بين المغرب الذي يحكم ثلثي الإقليم وجبهة البوليساريو ، وهي حركة قومية تسيطر على الثلث الآخر (الأكثر قسوة في الغالب). منذ أن ضم المغرب الصحراء الغربية في عام 1975 ، بعد انسحاب إسبانيا ، ناضلت البوليساريو من أجل استقلالها.

التوقعات بالنسبة للمحادثات ، وهي الأولى بين المغرب والبوليساريو في ست سنوات ، منخفضة. الهدف الرئيسي هو التوصل إلى مزيد من الكلام. لكن حتى هذا قد يكون بيعًا صعبًا، تصر البوليساريو على أنه يجب على المغرب في النهاية إجراء استفتاء حول الاستقلال في الصحراء الغربية ، والذي وعدت به كجزء من وقف إطلاق النار الذي لا يحظى بالتأييد في عام 1991 ، ويقول المغرب إن خطة الحكم الذاتي الغامضة التي وضعها في عام 2007 يجب أن تكون الأساس للمفاوضات.

الضغط من إدارة دونالد ترامب ساعد على استئناف المحادثات ، في مارس ، قامت أمريكا بتجديد مهمة المينورسو ، وهي بعثة حفظ السلام في الصحراء الغربية ، مشروطة بالتقدم السياسي. لا يريد أي طرف في النزاع رؤية قوات حفظ السلام تذهب ، خشية أن تكون النتيجة المزيد من الحرب. كما كانت إدارة ترامب أكثر رغبة من سابقاتها للضغط على المغرب. عندما تدخل جون بولتون ، مستشار ترامب للأمن القومي ، في الجهود السابقة لإيجاد حل في الصحراء الغربية ، اعتقد أن المملكة تفاوضت بسوء نية.

وصل العديد من المراقبين إلى نفس النتيجة. لسنوات سعى المغرب إلى بسط سيطرته على الصحراء الغربية. وقد أقنع الآلاف من المغاربة بالانتقال إلى هناك من خلال تقديم إعانات سخية ومطالبة بعدم فرض ضرائب، يعتقد البعض أن القادمين الجدد يفوقون الآن عدد الصحراويين. وتنفق المملكة المغربية مليارات الدولارات في المنطقة لكسب ثقة السكان المحليين، بعد عملية تجميل حديثة ، زينت العيون بالنوافير والساحات ، والأكثر فائدة ، مدارس وعيادات جديدة.

الاستراتيجية لا تعمل. على الرغم من تدفق الاستثمار ، لا تزال المنطقة تفتقر إلى فرص العمل وجامعة جيدة، يشكو أحد الطلاب الصحراويين من أن المغرب قد استثمر في المنطقة ، ولكن ليس الشعب. إن المجالس المحلية ، التي يقدمها المغرب كدليل على أن المنطقة تتمتع بالحكم الذاتي ، يُنظر إليها بازدراء. “كل هؤلاء الصحراويين الذين يدافعون عن المغرب لديهم وظائف جيدة ومنازل جميلة” ، يقول أحد سكان العيون. في هذه الأثناء ، قامت الشرطة بقمع الاحتجاجات المؤيدة     للإستقلال بالقوة، هؤلاء الذين يؤيدون علنا ​​للبوليساريو يقولون إنهم محرومون من الوظائف .

كما واجهت جهود المغرب للمطالبة بالصحراء الغربية انتكاسات قانونية في الخارج، المنطقة التي تحت سيطرتها غنية بالفوسفات ومياهها تعج بالأسماك، لكن في فبراير / شباط حكمت محكمة في جنوب إفريقية بأن شحنة من الفوسفات من الصحراء الغربية يجب أن تباع بالمزاد العلني ، مع ذهاب عائداتها لجبهة البوليساريو. بعد أيام ، قضت محكمة العدل الأوروبية بأن اتفاقية الصيد في المغرب لا تنطبق على الإقليم. ما زالت الأمم المتحدة قائمة على الصحراء الغربية “كإقليم غير متمتع بالحكم الذاتي”. هذا ردع للمستثمرين الأجانب.

لا تزال احتمالات الاستقلال تبدو قاتمة بالنسبة للبوليساريو ، التي يوجد مقرها في مخيمات اللاجئين في الجزائر ، وهي من مؤيدي قضيتها. يعيش عشرات الآلاف من الصحراويين في المخيمات ؛ البعض قضوا حياتهم كلها هناك. ينظر العديد من الشبان الصحراويين الحرب باعتبارها الطريقة الوحيدة لتغيير الوضع الراهن. لكن الجيش المغربي أقوى بكثير من جبهة البوليساريو ، وليس من الواضح ما إذا كانت الجزائر ستذهب إلى الحرب لمساعدة الحركة التحررية.

هناك أسباب أخرى لجبهة البوليساريو للنظر في التنازل عن الاستقلال الكامل. على الرغم من أنه قد يكون لديها الأسماك والفوسفات (وربما النفط) ، فإن دولة صحراوية مستقلة قد تكافح للحفاظ على مستويات المعيشة الحالية ، والتي يدعمها الاستثمار المغربي. وقد يجد أيضا صعوبة في مراقبة المنطقة ، التي هي بحجم بريطانيا ، ولكنها موطن لبضع مئات الآلاف من الناس. لقد تزعزع استقرار دول الجوار بسبب المهربين والجهاديين والحرب. يشير المشككون في استقلال الصحراء الغربية إلى دولة جنوب السودان ، وهي منطقة غنية بالنفط حصلت على الاستقلال ثم انفجرت ، كحكاية تحذيرية.

لكن على المغرب أن ينتقل أولاً – وأن يتنازل أكثر بكثير – قبل أن تنظر البوليساريو في الحكم الذاتي. ربما يتعين على المملكة السماح للصحراء الغربية بأن تكون لها حكومتها الخاصة ، وقوة شرطة منفصلة والمزيد من السيطرة على مواردها الطبيعية. ستكون هناك حاجة إلى ضمانات دولية. وحتى في ذلك الوقت ، يتساءل البعض عما إذا كان الحكم الذاتي يمكن أن ينجح في ظل الديمقراطية المغربية نصف المغربية. “انظر إلى نظامهم” ، يقول محمد خداد ، مسؤول البوليساريو الصريح إلى مينورسو. “لن يكون مثل الحكم الذاتي في بريطانيا أو إسبانيا.”

على الأقل ، في الوقت الحالي ، يتحدث الجانبان، إلا أن سياسة حافة الهاوية التي انتهجتها أمريكا ضد المينورسو قد تؤدي في النهاية إلى نتائج عكسية. من المحتمل أن يتنازل الطرفان عن الخوذات الزرقاء بدلاً من تقديم تنازلات حقيقية. لا يمكن استبعاد العودة إلى إطلاق النار ، على الرغم من أنه يبدو مستبعدًا الآن.

14 تعليق

  1. عباس عبد الله

    لا يمكن استبعاد العودة إلى إطلاق النار ، على الرغم من أنه يبدو مستبعدًا الآن.
    *********************************
    مع انه استنتاج حقيقي ….

  2. ماء العينين

    لكن الجيش المغربي أقوى بكثير من جبهة البوليساريو ، وليس من الواضح ما إذا كانت الجزائر ستذهب إلى الحرب لمساعدة الحركة التحررية.

    • عباس عبد الله

      الجيش الصحراوي اقوى من المغاربة بدليل انهم نشروا لك تعليقك ، وانتم تمنعون
      نشر تعليقاتهم ، الجيش المغربي اذا رجعت الحرب ستراه كأعجاز نخل خاوية

  3. الترجمة محرفة فالمقال الاصلي بالانجليزية يقول ان الصحراويون ينظرون بازدراء الي المنتخبين الصحراويين وليس السلطات لان المنتخبين يمثلون سكان الصحراء وليسوا سلطة. فكفي تحريفا للوقائع لانه لن يزيدكم الا ازدراءا من طرف القراء

    • عباس عبد الله

      سواء كانت الترجمة تعني المغاربة أو عملائهم من المنتخبين ، فالغاية واحدة الوجود المغربي
      في الصحراء مرفوض من الشعب الصحراوي ، حتى ان بعضهم يرفع العلم الصحراوي في
      مدينة الداخلة فوق سطح منزله في تحد واضح ، الفرد المغربي في إقليم الصحراء ممقوت .

  4. دولة صحراوية مستقلة قد تكافح للحفاظ على مستويات المعيشة الحالية ، والتي يدعمها الاستثمار المغربي. وقد يجد أيضا صعوبة في مراقبة المنطقة ، التي هي بحجم بريطانيا ، ولكنها موطن لبضع مئات الآلاف من الناس. لقد تزعزع استقرار دول الجوار بسبب المهربين والجهاديين والحرب. يشير المشككون في استقلال الصحراء الغربية إلى دولة جنوب السودان ، وهي منطقة غنية بالنفط حصلت على الاستقلال ثم انفجرت ، كحكاية تحذيرية. ادا المملكة المغربية تستثمر في الصحراء ولا تنهب الثروات الطبيعية كما ترددون دائما. أتمنى النشر من إدارة الموقع المحترمة التي تتميز بالنقد البناء رغم اختلافنا في القضية

    • عباس عبد الله

      هذا من كذب الدعاية المخزنية ، الصحراويون قادرون على حماية دولتهم ، واستثماراتكم
      وفروها لشعبكم في الشمال ، ابناؤكم يموتون في البحر ، ونساؤكم يهاجرن للعمل في حقول
      الفرولة الإسبانية ، ويتعرضنا للإغتصاب هناك ، ثم لا تستحي من القول الإستثمار المغربي
      في الصحراء ، رجال شمالكم كلهم في الغرب من أجل العيش نتيجة الفقر المدقع في مملكة الظلم
      الصحراء الغربية ارض الجمهورية العربية الصحراوية ، وأنتم غرباء ، عودوا من حيث جئتم .

      • اذا كنا غرباء با عباس فتعالي ارجعنا الي زيارنا وارنا رجولتك الحقيقيك وليس الرجولة الافتراضية وراء شاشة الحاسوب

  5. Local councils, held up by Morocco as evidence that the region is self-governing, are regarded with contempt. الترجمة تتلاعبون بها . ليس هو عنوان مقالكم بتاتا لا من قريب أو بعيد بل إمتعاض من المنتخبيين المحليين . و السبب البطالة . المقال في مجمله لصالح المغرب . و يؤكد على أن الإستقلال بعيد المنال و الحكم الذاتي مقبول من طرف البوليساريو لكن يخافون من الضمانات لتطبيقه. يبدو أن المشكل مشكل ثقة بين الجانبين . وهذا مضمون المقال تصريح محمد خداد يؤكد ذلك فهو يريد حكم ذاتي لكن على الشكل الإسباني و بضمانات دولية .
    [one_fifth]

  6. ماء العينين

    الأخ عباس الحرب القادمة لن تقتصر على الصحراء لوحدها بل ستشمل شمال إفريقيا برمته وهذا لن تقبله الدول العظمى ……

    • عباس عبد الله

      لتكن الحرب شاملة ، على لأقل يتحرر الشعب المغربي من الهوان الذي هو فيه ، الباقي جمهوريات ،
      سقوط القيادة يخلفها قيادة مثلها ، لتكن حربا شاملة ، الجزائر سبق ان عاشت حربا دامت عشر سنوات
      ولا تنسى ان الصحراء ستتحرر إذا وقعت هذه الحرب التي تراها ، نظامكم جبان لا يغامر بكذا مغامرة
      الدول الكبرى لا تقبل …لن تتحكم في المستقبل اذا لم تعجل بإعادة الحق الى اصحابه الصحراويين .
      الحكم العائلي في المغرب اقرب الى السقوط ، وفرار العلويين خارج المغرب إذا تحرك احرار الشعب
      المغربي ، لهذا السبب ترونه يتوسل الجزائر لتفك من على رقبته حبل المشنقة .

  7. و انت يا السي عباس ، هل انت الناطق الرسمي باسم الصحراويين ، سير أديها في شغلك و أخدم بلادك الجزائر راها محتاجة لشبابها و بركة من القيل و القال
    راك تحلم و هدرة خاوية هذه ، نصيحة ليك

    • عباس عبد الله

      نصيحتك قدمها لنظام العياشة ، بلادي الصحراء ، وشعبها العظيم ، الشريف، الصحراء ليست مغربية
      ولا يوجد اي واحد في العالم يقول بمغربية الصحراء ، بدليل أن ملككم عندما قدم خرطة بلاده ليقبلوه
      في الإتحاد الإفريقي قدمها كما هي سنة 1956 ، اي مبتورة ، ونظامكم عندما يراسل الأمم المتحدة
      يقول الصحراء الغربية ، لا يقول المغربية ، ويوم 6/5 ديسمبر ، سيواجه ممثل الشعب الصحراوي،
      والذين وقعوا على طلب قبول المغرب للإنظام الى الإتحاد الإفريقي ، كان من بينهم ممثل الجمهورية العربية
      الصحراوية ، ودخل ملككم الى قاعة الإجتماع يومها تحت سيادة الرئيس الصحراوي مع الرؤساء
      الأفارقة ، واليوم نراه يستجدي لقاء الجزائريين ، ويُلح في ذلك مستعملا كل الوسائط ، وكل الوسائل.
      تحيا الصحراء الغربية جمهورية حرة مستقلة ، يحيا الشعب الصحراوي معززا مكرما في وطنه .