مهرجان سينما الصحراء “فيصحراء” يشهد أكثر طبعاته فشلاً.

رغم المجهودات الكبيرة التي يبذلها بعض الشبان الصحراويين المتطوعين من أجل إنجاح مهرجان سنما الصحراء في طبعته الحالية، الا أن المستقبل الصحراوي توصلت من مصدر مطلع بوزارة الثقافة الصحراوية على بعض التفاصيل المتعلقة بالطبعة الحالية من مهرجان فيصحراء الذي يقام سنويا بولاية الداخلة.
المصدر المطلع أكد ان وزارة الثقافة الصحراوية كانت تنوي إقامة مهرجان للتراث لكنها فشلت واخر للثقافة والطفولة وفشل المشروع أيضا، وبخصوص مهرجان “فيصحراء” كان من المقرر أن يحضره 30 أجنبيا إضافة للمشاركة الجزائرية والصحراوية غير ان 30 أجنبي الذين كانوا سيشاركون في الطبعة الحالية من مهرجان سنما الصحراء لم يحضروا في آخر لحظة واقتصرت المشاركة الجزائرية على مادون المتوسط.
أمام الإحراج الذي وجد المنظمون انفسهم فيه استعانوا بوفد شبابي قادم لاتحاد الشبيبة وفي أجندته زيارة مخيم ولاية الداخلة ويضم الوفد الشباني الكوميدي المعروف “بيبي” الذي تمت الاستعانة به ليكون ضيف المهرجان تعويضا عن الغياب الأجنبي الذي كان منتظرا.
المصدر أكد أن هذه الطبعة من مهرجان “فيصحراء” ستكون الافشل بين الطبعات السابقة ، واوضح أن قطاع الثقافة يعاني تراجعا رهيبا بعد سنوات قضاها في ريادة القطاعات بالدولة الصحراوية ليؤول في الأخير إلى واقع التراجع الملحوظ نتيجة لسياسة ربط القطاعات بالأشخاص بدل البرامج.

%d مدونون معجبون بهذه: