رد وتوضيح من المديرية الجهوية للمياه والبئية بولاية السمارة.

في اطار حق الر الذطي تكفله قوانين مجلة المستقبل الصحراوي، توصلت المجلة برد من المديرية الجهوية للمياه بولاية السمارة، حول موضوع : ورشات غسيل السيارات تستفيد من صهاريج خاصة رغم أزمة العطش بولاية السمارة، وهذا نص الرد كما توصلت به المجلة :

عقب نشركم لخبر : ورشات غسيل السيارات تستفيد من صهاريج خاصة، رغم أزمة العطش بولاية السمارة، بعده مباشرة وبالاتفاق مع الوزارة الوصية قمنا بالبحث عن الخطوات الناجعة لمعرفة الحقيقة ولأجل وضع متابعيكم في الحقيقة الكاملة والتي تتنافى تماما مع مانشرتموه بتشكيل لجنة تحقيق خاصة تتكون من الامين العام للوزارة والمدير الجهوي للمياه والبئية وطقمه وبعلم من السلطات الجهوية ، وشرعنا مباشرة بالاتصال برؤساء الدوائر والذهاب الى مقراتهم وبحث معهم حقيقة الموضوع وجميعهم دون استثناء اكدوا ان وضعية المياه تسير بشكل سلسل ولاتوجد اية حالات عطش بتاتا ماعدا حالة واثنتين لم يتواجدوا بالولاية وكانوا خارج المجال الحضري ، وتوجهنا مباشرة عقب هذا التحقيق الى السلطات الجهوية واجتمعنا معها واكد لهم الامين العام للوزارة ان الاخبار المتداولة حول ازمة مياه بولاية السمارة عارية عن الصحة وان الصور التي ضمنتموها في خبركم فهي صورا حقيقة ولكنها لاتعكس حقيقة الخبر لان اصحاب الورشات النفعية وبالاتفاق مع وزارة التجارة فان لهم نصيبا من الماء مستمرا مع حاجتهم لذلك ، وان هنالك صهريجا خاصا لهذه الحالات كورشات اليجور والمخابز ومربي المواشي ، لتقوم الامينة العامة للولاية بعقد اجتماعا مع رؤساء الدوائر وحثهم على ضبط كميات المياه التي تصلهم ومحاسبة المكلفين بالمياه والبئية لضبط سجلاتهم ومتابعة مدى التزام المديرية بالكميات المتفق عليها لانه خلال مراجعتنا لهذه الكميات مع رؤساء الدوائر لم نسجل خلال الفترة من 15 اكتوبر الى 15 نوفمبر اية نقص في الكميات بل وان بعض الدوائر زاد النصيب لديهم وهي كالاتي خلال هذه الفترة :

الفرسية المتفق عليه : 210 وصل اليهم : 220
المحبس المتفق عليه : 180 وصل اليهم : 193
امهيريز المتفق عليه : 90 وصل اليهم : 92
يئرلحلو المتفق عليه : 60 وصل اليهم : 69
اتفاريتي المتفق اليهم : 60 وصل اليهم : 63
حوزة المتفق عليه : 90 وصل اليهم : 92
اجديرية المتفق عليه : 60 وصل اليهم : 60

مع العلم انه الآن لاتعمل سواء 06 صهاريج منها 03 جديدة وان 05 منها متعطلة وبالتالي نحن على استعداد دائم لمواصلة العمل لتوفير هذه المادة الهامة للمواطن وانه كان من الممكن قبل نشر أي خبر كان عليكم الاتصال بنا والتحقق من مما يجري وانه ان كان هنالك عائلة او اكثر لديها نقص في المياه فهذا لاينطبق على كل الولاية ، واننا متواجدين بمقرنا لتاكيد ماكتبناه وما نحن مقتنعين به وفي انتظار كل من يقول العكس لاستبيان الحقيقة.
المديرية الجهوية للمياه والبئية بولاية السمارة

3 تعليقات

  1. هذا الرد خالي من الصحة تماما وغير معقول به تناقض
    عند جهينة الخبر اليقين

  2. هذا لرد خالي من الصحة عند جهينة الخبر اليقين

  3. هذا الرد خالي من الصحة اللا يعطس وايشمت اراسو
    وعند جهينة الخبر اليقين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*