الاحتلال يعتبر طاولة جنيف المستديرة مجرد إختبار وليست مفاوضات.

أكد الاحتلال المغربي أن الطاولة المستديرة التي ستحتضنها مدينة جنيف السويسرية حول الصحراء الغربية بدأ من يوم الاربعاء المقبل هي مجرد إختبار وليست مفاوضات، ويأتي الموقف المغربي بعد أقل من 24 ساعة من الاعلان عن تشكيلة وفد الاحتلال الذي سيشارك في محادثات جنيف من 5 الى 6 ديسمبر الجاري، وضم الوفد وزير خارجية الاحتلال ناصر بوريطة و عمر هلال هلال ممثل دولة الاحتلال في الامم المتحدة.
اضافة إلى بعض الموالين لاطروحة الاحتلال المغربي في المناطق الصحراوية المحتلة، وهم : حمدي ولد الرشيد ، ينجا الخطاط و فاطمة العدلي.
الموقف المغربي الجديد يتناقض مع المساعي الحثيثة التي يقوم بها المبعوث الشخصي للامين العام الاممي السيد هورست كوهلر، كما تأتي تزامنا ودعوة الامين العام الاممي انطونيو غوتيريس الى اجراء محادثات بناءة ودون شروط مسبقة من اجل ايجاد تسوية سلمية لقضية الصحراء الغربية.
واعتبر مصدر صحراوي في اتصال مع مجلة المستقبل أن موقف الاحتلال المغربي هو مجرد محاول للقفز على الوقائع التي أعقبت صدور قرار مجلس الامن الدولي شهر اكتوبر الماضي ، حيث فرضت الولايات المتحدة الامريكية ضرورة استثناف المفاوضات المتعثرة منذ عام 2012 من اجل ايجاد حل سلمي للقضية الصحراوية يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    على ما أظن أنها لم تعد مستديرة كما كان يروج لها عياشة المخزن ، ومهما يكون شكلها ، لن ينفع
    التبرير جلوس المغرب وجها لوجه مع البوليساريو حقيقة كما كان تبرير دخولكم الإتحاد الإفريقي ،يا بوريطة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*