استمرار اللقاءات التهميدية بين الجبهة الشعبية والمغرب بجنيف لليوم الثاني.

بدأت صباح اليوم الجولة الثانية من اللقاءات التمهيدية بجنيف السويسرية التي تجمع طرفي النزاع في الصحراء الغربية، جبهة البوليساريو والمغرب، برعاية الأمم المتحدة وبحضور الجزائر وموريتانيا كبلدين ملاحظين.
المحادثات التي انطلقت يوم أمس وتستمر اليوم، ينتظر أن تُعبِّد الطريق أمام الطرفين للعودة للجلوس مجدداً على طاولة المفاوضات بغية التوصل لحلٍ سلمي يتماشى مع قرارات مجلس الأمن الدولي التي تنص كلها على أن يحترم الحل حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
وحسب أجندة اللقاءات فإن نقاش اليوم يتركز على بعض القضايا الإقليمية التي تؤثر على الدول المشاركة بما فيها الجمهورية الصحراوية، إضافةً إلى مستقبل اللقاءات بين طرفي النزاع في الصحراء الغربية بحضور البلدين المجاورين.
وتستمر اللقاءات اليوم حتى الساعة الثانية بعد الظهر بتوقيت جنيف. ولم يقدم أي من الوفود المشاركة أي تصريح للصحافة بسبب فرض الأمم المتحدة على الأطراف الإبقاء على فحوى المحادثات بعيدً عن الإعلام للحفاظ على النهج الذي يتبعه هورست كولر.
وينتهي لقاء اليوم بعقد ندوة صحفية ينشطها المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي، هورست كولر.
وكان المغرب يعرقل المسار التفاوضي منذ سنة 2012 ويرفض الجلوس مع جبهة البوليساريو على طاولة المفاوضات، لكن المبعوث الشخصي للأمين العام تمكن من إقناع البلدان النافذة ومجلس الأمن الدولي بممارسة الضغط على الطرفين للجلوس مجدداً على طاولة تمهيدية للشروع في مفاوضاتٍ مباشرة بين الطرفين من شأنها ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
جنيف/ سويسرا/ موقع الرابطة/ البشير محمد لحسن

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    على القراء من الشعب الصحراوي أن يتجنبوا وسائل الإعلام المغربية التابعة لنظام المخزن هذه الأيام
    فهي تركز على القارئ المغربي لتوجيهه ، والرفع من معنوياته ، فيقع القارئ الصحراوي ضحيتها ،
    لماذا الرفع من معنويات القارئ المغربي خشية ان تصله المعلومات الصحيحة بواسطة الإعلام المحايد
    او الإعلام المنافس ، فتضمحل قواه النفسية ، والذهنية، الإعلام المخزني هذه الأيام موجه الى الداخل
    المغربي ، لا سيما ان المفاوضات في بدايتها بعد ما يقارب 6 او 7 سنوات من التوقف ، فلا تهنوا
    ولا تحزنوا وأنتم الأعلون .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*