أرضية لتأسيس أول نقابة صحراوية للموظفين والمستخدمين الصحراويين بالمناطق المحتلة.

اصدر الموظفون والمستخدمون الصحراويون الذين يعملون في مؤسسات الاحتلال المغربي بيان يدعو لارضية لتأسيس أول نقابة صحراوية للموظفين والمستخدمين الصحراويين بالصحراء الغربية المحتلة. وهذا نص البيان كما توصلت به مجلة المستقبل الصحراوي :

بعد إنتظار طويل أصبحت اليوم أقرب من أي وقت مضى تحقيق الحلم الذي طالما أراده الموظفون والمستخدمون الصحراويون الذين يشتغلون في القطاع العمومي في مؤسسات دولة الاحتلال المغربية ، قد يعتبر البعض أن هذا الأمر ليست له أهمية كبيرة وإنما هو أمر خاص بفئة معينة ، على العكس إن الأمر كبير جدا وهام وله تبعات مؤثرة على القضية الوطنية .
خلال الأربعين سنة الماضية كان قطاع النقابات متحكما فيه من قبل المركزيات المتواجدة بالرباط التي توجه تعليماتها لفروعها بالصحراء الغربية وفق أجندات الأجهزة الأمنية المغربية ، ولا يمكن للمنخرطين فيها أو للموظف الصحراوي أن يخرج عنها أو عليها ، وفي حالة ذلك فهو معرض للإنتقام من قبل هذه الأجهزة والتخلي من قبل النقابة التي هي في الأساس من واجباتها الدفاع عن حقوق هؤلاء الموظفين و المستخدمين لكن للأسف في الصحراء الغربية نجدها دائما الى جانب التوجه الإستعماري المغربي و تزكي كل مايقوم به ، كحالة المناضل الصحراوي الأستاذ محمد ميارة الذي خاض صراعا طويلا مع أجهزة الإحتلال المغربية في مناسبتين و تم طرده بعدها من عمله تعسفيا بسبب نضاله، لكن هذه النقابات هي أول من تخلت عنه ، وكان لديها من وسائل الضغط لتجبر الدولة المغربية عن العدول عن قرار طرده أو العدول كذلك عن القرار التعسفي الذي طال مناضلا صحراويا آخر بسبب نضاله وهو قرار ترحيل المناضل و الأستاذ حسنا الدويهي الى مدينة بوجدور ليبعدوه عن نضاله في مدينة العيون “العاصمة المحتلة” ، وهناك آخرين كثيرون يعانون من جحيم هذه القرارات التعسفية كالمناضل و الاستاذ حمادي الناصري، ناهيك عن ما تسببه سياسة قطع الأرزاق لعدد كبير من المناضلين وهي سياسة تعتمدها دولة الإحتلال للضغط على كل من تسول له نفسه الخروج عن دائرة الطاعة .
لو كانت هناك نقابة صحراوية خالصة من المناضلين لأوقفوا هذه الحملات العنصرية ضد الصحراويين .
اليوم بدأت مجموعة من الأطر والكوادر الصحراوية التي تشتغل بعدة قطاعات و على رأسها قطاع التعليم تجمعاتها و نقاشاتها المركزة حول هذا الموضوع من أجل الخروج بنقابة صحراوية جديدة، مجال عملها لا يتجاوز حدود الصحراء الغربية إعتمادا على القانون الدولي وخصوصية الإقليم ، كما أنها ترى بوجوب إعتماد المبادئ التي ضحى من أجلها الشعب الصحراوي وأعطى آلاف الشهداء و الأسرى و الجرحى لتحقيق حقوق ومطالب الشغيلة الصحراوية ومواجهة سياسة طمس الهوية الصحراوية بالمؤسسات المدنية وغيرها من خلال تعيين مغاربة على رأسها وكأن الصحراويين غير مؤهلين لتسيير هذه المؤسسات على أرضهم.
إن هذا الحلم الذي نؤكد لكم اليوم أنه أصبح حقيقة ، لم و لن تعد الدولة المغربية وأجهزتها لها المقدرة على أن تفرض أجندتها على الموظفين و العاملين الصحراويين بأي قطاع ، سيصبح كل الصحراويون إذا إنخرطوا فيها من كل حدب و صوب قوة ضاربة تفرض إرادتها وتصورها على المحتل المغربي ، ولن تعد سياسة الإقصاء و التهميش و الطرد تشمل الصحراويين بل ستلغى بقوة الحق و إجتماع الصحراويين على القائمين على هذه النقابة ، ولن تصبح سياسة التعيين والترقية تشمل حصرا المغاربة فقط بل سيتمتع الصحراويون بحقوقهم جميعها.
إن النقابة حوربت منذ أن وجدت ولعل المجازر التي أرتكبت في الخمسينيات بتونس الخضراء و الدارالبيضاء من القرن الماضي لخير دليل على قوتها وتأثيرها ، فمابالكم اليوم مع مايوازيها من إعلام مستقل غير موجه “مواقع التواصل الإجتماعي و ” توفر آليات ووسائل الخطاب و التواصل مع القواعد بسهولة ” ، اليوم النقابة إن توفرت فيها شروط النزاهة والإستقلالية ستكون ضربة قاسمة للإحتلال المغربي.
هذه النقابة يمكنها نقل الحقيقة من داخل مؤسسات الإحتلال الى الخارج و التحدث بحقيقة التنمية المزعومة من دون أن تخاف من عقاب دولة الإحتلال ، هذه النقابة ستصبح نبراسا جديدا ينضاف الى نباريس أخرى من جمعيات وتنسيقيات صحراوية تفضح المحتل ، إلا أن هذه الأخيرة تفضحه من خارج مؤسسات المحتل و النقابة من عمق المؤسسات المغربية بالصحراء الغربية .
هي دعوة الى كل موظف صحراوي للإلتحاق بهذه النقابة بمجرد إعلانها.
نتمنى مشاركة هذا المنشور على أوسع نطاق .
يا الصحراوي كن حجر عثر لمشاريع الإحتلال بإنضمامك لهذه النقابة و الإلتزام بقوانينها وتوجهاتها ، ذلك لتحقيق مطالبك و أحلامك .

2 تعليقان

  1. عباس عبد الله

    نضال الشعب الصحراوي واحد سواء في الداخل او الخارج ، وكل في موقعه هو مجاهد
    في سبيل القضية الصحراوية ، من خلال ما أسمع أن صمود الشعب الصحراوي بات يربك
    المخازنية ، ويبث في نفوسهم الشك .

  2. *يا الصحراوي كن حجر عثر لمشاريع الإحتلال بإنضمامك لهذه النقابة و الإلتزام بقوانينها وتوجهاتها ، ذلك لتحقيق مطالبك و أحلامك*
    النقابة لا تكون حجر عثرة للمشاريع بل تساهم في تنمية الاقاليم