الإتفاق الأوروبي- المغربي: النواب الأوروبيون لمجموعتي الخضر واليسار يدينون تصويتا غير قانونيا.

ستراسبورغ – انسحب النواب الأوروبيون لمجموعة الخضر ومجموعة اليسار مساء الاثنين من جلسة التصويت على اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب على مستوى لجنة التجارة الدولية للبرلمان الأوروبي منددين ب “مصادقة غير قانونية”.
وقد انسحب نواب مجموعتي الخضر واليسار عند بداية الجلسة و اعترضوا النواب على هذا الاجراء في الوقت الذي أعلنت فيه مقرر لجنة التجارة الدولية، باتريسيا لالوند، عن استقالتها عقب اخبار كشفتها و تداولتها الصحافة حول “تواطؤها بشكل مباشر مع المصالح المغربية” و بسبب تحريرها تقرير “مثير للجدل” و “متحيز” حول اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي و المغرب.
وقدمت النائب الأوروبية باتريسيا لالوند أمس الاثنين استقالتها من منصبها كمقرر للجنة التجارة الدولية للبرلمان الأوروبي مكلفة بملف اتفاق الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمغرب على اثر تحقيق حصري أنجزه الموقع الاخباري أويوأبسيرفر الذي كشف نهاية شهر نوفمبر المنصر أن هذه البرلمانية عضو في مجلس إدارة المؤسسة المغربية أوروميدا “EuroMedA”والتي لم تكن معروفة على مستوى البرلمان الأوروبي و التي تعمل كمجموعة ضغط لصالح المخزن.
وفي رسالة وجهت لرئيس البرلمان الأوروبي، أنطونيو تاجاني، يوم 27 نوفمبر طالب هؤلاء النواب بفتح تحقيق داخلي و تأجيل كل جلسة مخصصة لمناقشة أو التصويت على اتفاق الصيد البحري للتأكد من أن مقرر اللجنة، باتريسيا لالوند، احترمت “مدونة قواعد السلوك” للبرلمان حول شبكات الضغط.

2 تعليقان

  1. ماء العينين

    بالله عليكم إحترموا عقولنا ……المهم هي النتيجة ولا يهم من خرج أودخل أو جلس

    • وأي نتيجة ….الصحراء ليست مغربية … والسارق يبقى سارقا ، والأيام تدور كدوران الأرض
      وتعاقب الليل والنهار ، والحق مهما طال الزمن يعود الى اصحابه ، والسمك يتجدد في البحر ،
      والزرع يخلف مكانه ، والنتيجة ان الصحراويين سيعودن يوما الى ارضهم المحررة .