قلة أدب / الشاعر : سلامة عند الله.

في وطني سرق العدو
رغيف خبزي ونهب …
فقلت: غدا سيذهب
أو بعد غد
أو بعد عشرين ألف عام
سيكتفي بما نهب …
وفي ليالي لاحتلال الداجي
يناجينا بصمته التعب …
طلع صوت من خلف الجدار
كأنه صوت غضب …
أسرعت بصدر عاري
إذا بأختي خلف الجدار تغتصب
فصرختُ بأعلى صوت
وكل صراخي غضب …
فقال النفيس المحترم :
قلها لنا في أدب …
أختك تغتصب
لم اقوي على الأدب …
أختي إمامي تغتصب
ستقراء الأجيال في سجل الأيام …
عن حضارة كانت تسمى مجازا
حضارة الأدب
كل يوم تغتصب العذارى
وكل يوم نمد للموت غلام …
كل يوم نعصر شعر للنصر
كي لا يغضب النظام …
ولدنا لا نعرف الوطن
عشنا في الملاجي أيتام …
لا نعرف عن الوطن
إلا ما يرضي أبي تمام …
إذا غضب وائل على بني ربيعة
أو نوى سالم الانتقام …
وطني اكبر من كل الأقوام …
وطني الشعب
والشعب سئما
تكرار السنين وتجويد الكلام …
سئم الصمت على سرير الانتقام …
هذا الشعب وإن طال صبره
متحد في وطنه
أم الحرب وأم السلام …