مجلس الامن يناقش قضية الصحراء الغربية شهر يناير القادم، والمانيا تدعو لاصلاح المجلس.

سيناقش مجلس الأمن الدولي قضية الصحراء الغربية في شهر يناير القادم ، و سيقدم المبعوث الشخصي للامين العام الاممي السيد هورست كولر تقريرا حول تطورات الوضع في الصحراء الغربية خاصة بعد لقاء الطاولة المستديرة في مدينة جنيف السويسرية بداية شهر ديسمبر الجاري.

من جانبه دعا وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الخميس، لإصلاح مجلس الأمن الدولي. وقال ماس بحسب صحيفة “أبيندزايتونغ”، إن قوام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة: “لم يعد يتوافق مع روح الحداثة”، متابعا: “أعتقد أن ميزان القوى في العالم يجب أن يتم انعكاسه أفضل بكثير مما هو عليه في الوقت الحالي”.

وشدد ماس على أنه ينبغي على ألمانيا أن تفعل المزيد للتغلب على الأزمات والصراعات، قائلا بهذا الخصوص: “أعتقد أن مسؤوليتنا تتزايد. التوقعات بالنسبة لنا كبيرة كما لم يحدث من قبل”، كما لفت إلى أنه من بين الأمور الأخرى، ضرورة المشاركة بنشاط في الجهود الدبلوماسية لحل الأزمات في الشرق الأوسط.
وفي سياق رده على سؤال حول التوسيع المحتمل للمشاركة العسكرية لألمانيا، قال ماس إنه “عموماً، يجب استخدام قدرات الجيش الألماني بشكل دائم حتى لا يتحمل فوق طاقته”.
وتابع: “بفضل العضوية في مجلس الأمن الدولي، نقترب من [معالجة] الأزمات والصراعات. صوت ألمانيا سيحظى بثقل أكبر في حل النزاعات، ولا يمكننا تجنب اتخاذ قرارات صعبة”.
وخلص ماس، في إشارة إلى موقف ألمانيا من توسع مجلس الأمن الدولي: “معظم أعضاء الأمم المتحدة يؤيدون ذلك. وحتى لو كان الأمر صعبًا، فإننا لن نتعب من طرح الموضوع في جدول الأعمال. لقد طال أمد الحديث عن الإصلاح دون أي تقدم”.
ويذكر أنه اعتباراً من 1 يناير 2019، ستصبح ألمانيا عضوا غير دائم في مجلس الأمن لمدة عامين، وذلك بعد اختيار الجمعية العامة للأمم المتحدة، في يونيو الماضي، خمسة أعضاء غير دائمين جدد في مجلس الأمن للفترة 2019-2020.
وكانت هذه البلدان هي ألمانيا وبلجيكا وجنوب أفريقيا وجمهورية الدومينيكان وإندونيسيا.
وتجري المناقشات حول إصلاح مجلس الأمن الدولي باستمرار منذ أوائل التسعينيات من القرن الماضي، ويلقى موقف ألمانيا من ضرورة توسيع مجلس الأمن الدولي تأييد كل من اليابان والبرازيل والهند.

3 تعليقات

  1. ماء العينين

    حل تفاوضي وتوافقي وواقعي يرضي الطرفين

    • عباس عبد الله

      يرضي الطرفين …عبارة عامة ، مائعة ، يرضي الشعب الصحراوي ، لأن المغرب لا سيادة له على الصحراء

      • يجب علي مجلس الامن سحب عبارة حل يرضي الطرفين واستبدالها بحل يرضي طرفا واحدا يا عباس

%d مدونون معجبون بهذه: