نداء إنساني لتسهيل إجلاء مريضة للعلاج بالخارج.

قالت عائلة الشابة الصحراوية النتة محمد يحي أن ابنتهم توجهت يوم الخميس الماضي، الموافق ل27 ديسمبر 2018م،  إلى حفل زفاف في ولاية العيون بمخيمات اللاجئين الصحراويين، وفي الطريق تعرضت السيارة التي تحمل المواطنة المذكورة إلى حادث سير خطير نُقلت على أثره إلى مستشفى ولاية العيون، لكن بناء على طلب الأطباء تم نقلها على جناح السرعة إلى مستشفى تندوف أين قضت ثلاثة أيام تنتظر أن يتم نقلها على متن طائرة إلى الجزائر العاصمة لإجراء عملية جراحية.
في مستشفى عين النعجة بالجزائر قضت ثلاثة أيام تنتظر حتى يتم نقلها إلى إلى قاعة العمليات لتيم إجراء عملية لها قال الأطباء أنها كانت ناجحة.
بعد العملية تم نقل المواطنة المذكورة إلى مركز تمنتفوست بالجزائر العاصمة، وهو المركز المخصص لإيواء المرضى الصحراويين الذين يتابعون العلاج. في مركز تمنتفوست اكتشفت المريضة أنه حدث لها أختلال في النخاع الشوكي وعطب في الفقرات، وفقدت الاحساس في الاجزاء السفلية من جسمها، وهو ما يهددها بشلل نصفي.

نظرا لخطورة الحالة اتصلت المصابة بوزارة الصحة العمومية التي وعدتها بتسهيل إجراءات نقلها إلى الخارج لكن إلى حد الآن لازالت تنتظر. ونظرا لحالة المصابة الحرجة وحالة عائلتها الضعيفة ماديا فإنها تتوجه إلى كل من يستطيع أن يساعدها من السلطات الصحراوية ومن الجمعيات في أسبانيا لإنقاذ حياتها بإجلائها إلى الخارج. المواطنة المذكورة هي شابة تبلغ من العمر 24سنة، وتتطلع إلى أن تعود إلى اطفالها الصغار سليمة.