حملة صحراوية رداً على محاولات الرباط تضليل البرلمان الاوروبي.

حاول الاحتلال المغربي في الأيام الاخيرة إستغلال مختلف وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لحملته الهادفة لمغالطة نواب البرلمان الاوروبي حول استفادة الصحراويين بالمناطق المحتلة من ثرواتهم الطبيعية، حيث عجت الشبكة العنكبوتية بفيديوهات ولوائح تحمل توقيعات لمن يسمون بالمنتخبين، وهو ما لاقى ردا مباشرا من قبل العديد من المواطنين الصحراويين.

رسالة الى المطالبين بتشريع نهب الثروات الطبيعية الصحراوية من قبل الاحتلال المغربي :

و في مسعى لثني الإتحاد الأوروبي عن التوقيع على تجديد إتفاق الشراكة مع الإحتلال المغربي، أطلق نشطاء صحراويون اليوم الاحد حملة إعلامية لمطالبة البرلمان الاوروبي بعدم الموافقة على أي إتفاق أوروبي مغربي قد يشمل الصحراء الغربية المحتلة بصفتها إقليم محتل غير مدار ذاتيا، وشملت الحملة مختلف وسائط الإعلام وشبكات التواصل الاجتماع.
ويحاول الاحتلال المغربي منذ أشهر مسنودا بلوبياته وأمواله بوعض الصحراويين المنتفعين من واقع الاحتلال، وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبي يحاولون التوقيع على تجديد إتفاق الشراكة بين المملكة المغربية الاستعمارية والاتحاد الاوروبي، في خطوة تخالف قرارات المؤسسة القضائية الأوروبية.
وتضمنت الحملة أشرطة مصورة لمواطنين صحراويين يطالبون فيها بإلتزام الاتحاد الاوروبي بقرار محكمة العدل الاوروبية في هذا الصدد، التي أكدت عدم شرعية أي اتفاق اوروبي مغربي يشمل الصحراء الغريية، وإضافة إلى كتابة الرسائل الموجهة لمختلف مؤسسات الإتحاد الإوروبي وسياسيه وذلك عبر عديد اللغات الأجنبية.

رسالة الى المطالبين بتشريع نهب الثروات الطبيعية الصحراوية من قبل الاحتلال المغربي.

تعليق واحد

  1. والله انك لشاب نادر و وطني حتى العظم و شكرا لغيرتك على مصلحة و سمعة بني جلدتك و اللهم كثر من امثالك و كذا الساهل عنترة الارض المغتصبة بعد ولد التامك الصنديد اسدنا في الضراء و اللهم نجيه من اللئام لمرارك الونداليين.