الجديد في عام 2019 أننا سننتظر في فصله الاول عما سيتمخض عن اللقاء الثاني من المائدة المستديرة!

هكذا أراد لنا هؤلاء البارعون في صناعة أحداث الساسية الدولية ان ننتظر قليلا، زيادة على ما انتظرناه سلفا،   دون ان  نصاب بوعكة  إشمىزاز  أو تصيبنا نوبة  غضب مع حلول فصل الشتاء ، و بالتالي لا  نخرج عن مآلون الصبر و الإنتظار، اللذان آلفناهما ، فأصبحا لصيقيين ببعضهما تكرما لحالتنا الفريدة.

فلا غروا ان قيل أن الإنتظار قد يولد يوما ما لا ندري.   و أن جرعة من  التصبر يلقنها إيانا تصريح هنا او هناك قد  تجبر خواطر المنتظرين الكثر من  أمثالي الى حين غرة….!
الجديد كل الجديد هو  الاسلوب السلس الذي انتهت  به الماىدة المستديرة الاولى بجنيف من مغازلات هنا  و مداراة هناك  من قبل  ممثل  المنظمة المشرفة على اللقاء و لغز هنا  و تسلية هناك,  و تهكم شارد بلسان  ضاحك   إرتطم بغير صدفة  بحلقة  الصحافة المتأهبة لأي جديد قد  تلتقطه كي تضفي عليه تساؤلات و تحاليل، بل تآويل في  غالبيتها عادة ما تصب في بحر الإنتظار!    نتحدث عن الجديد، و السير البطيء بقضيتنا يقودنا الى نفق السياسة الدولية التي تكالبت علينا من كل فج عميق. الكل يريد ان تكون له بصمة في الموضوع ثم يد ثم” نصيب “،  من أمريكا غربا  الى روسا شرقا،  ففرنسا و اسبانيا و هلم جر.

اما مجالنا و  الاقليمي  خاصة و القاري عامة  فقد لا يكون إلآ مفعول بيه، حتى يشوش على  الصورة الحقيقية لجديد حلول  الملف المتشعبة.
مواضع شتى غدت تغذي الموضوع منها الإرهاب  و  علاقته بالصحراء الكبرى و دور المرأة و الشباب في المفاوضات للبحث عن حل” متفق عليه” ؛ و  كذا التنمية و الثروات،  فحساسية المنطقة و ٱرتباطها بالطريق التجاري ” الگرگرات” و المناطق العازلة و البند رقم 1 في اتفاق وقف اطلاق النار و اتفاقية مدريد الثلاثية 1975 و اتفاقية السلام بالحزاىر 1979 و البند السابع و تصريحات جون بلتون و المنلورات  ……الخ.
و الخلاصة أن جبهة البوليساريو لن تتنازل عن حق تقرير المصير , و المغرب لن يقبل باستفتاء حر و نزيه و متعنت على الحكم الذاتي.                                    اذا الحل حول المائدة المستديرة في الفصل الاول من السنة الجارية و ما سيتمخض عنها بل ما ستجلب من ضغوطات امريكية على الطرفيين؛ هذا يعني ان الحل قد  يدعم  باتفاقية مدريد و اتفاقية الجزاىر، إما سلبا او إيجابا!.

الولايات المتحدة الامريكية لن تدافع عن اي بلد حليف إلآ بالمقابل ، هذا ما صرح به رىسيها ترام و ما بالك بالذين كانوا الى وقت قريب يسبحون عكس تيارها الراسمالي الإمبريالي!

على العموم ، عيون العم سام اصبحت تراقب القارة السمراء منذ عهد الريس كلينتون لان هذه القارة  لم تستغل من ثرواتها الباطنية سوى 15℅.

فهل يترى تصريحات جون بلتون المتتالية بخصوص القضية الوطنية بنيت على ضوء  إطلاعه مع زميله وزير الخارجية الاسبق بيكر على الدراسات التي قدمها معهد هذا الأخير للدراسات الاستراتيجية حول باطن الارض ؟  هل فعلا في صحراىنا ما يسيل لعاب الشراىك الامريكية؟ و هل نحن بقادرين على اعطاء ضمنات اقتصادية لهذه الادارة الجشعة؟
فقد, إطلعت  على معلومة للمرصد الدولي لثروات الصحراء الغربية المحتلة, انه سنة 2017 تم شحن 1.5 مليون طن من فوسفات بوكراع اي ما يعادل 142 مليون دولار امريكي. اما الثروة السمكية فقد يحوز المخزن على ما يناهز 40 مليون يورو سنويا من اتفاقية الصيد مع اوروبا، علما ان 90 في المىة من اسماك الاتفاقية هي تصتاد  في المياه الاقليمية الصحراوية. لن نتحدث عن الثروة الحيوانية، الملح ، الذهب ، الغاز و البترول….الخ. وبعملية حسابية بسيطة ، نحاول جمع ما سرق المخزن المغربي على مدار 43 سنة . نجد ان 142 مليون دولار من الفوسفاط × 43 سنة من النهب=  6106 مليون دولار، وان 30 مليون يورو  ثمنا لاتفاقيات الصيد “السمك”× 43 سنة من النهب = 1290مليون يورو. المجموع تقديرا= 7306مليون دولار امريكي. واذا حاولنا معرفة التكلفة العامة لبناء مدينة نموذجية حديثةكمثال ل 40.000 نسمة و فيها 5000 فرص عمل فان التكلفة  تساوي 350 مليون دولار امريكي.  هذا يعني اننا نبني اكثر من 20 مدينة نموذجية حديثة ، ل800000 نسمة و توفير 100000 منصب شغل . الله اكبر اعلى خيرات بلادي و على ضعف حيلة شعبي و عبقرية ! ساسته المحنكين! و مبروك حلول العام الجديد بماىدته المستديرة .
محمود بابيت يناير 2019

3 تعليقات

  1. بارك الله فيك أخي محمود تحليل في الصواب .

  2. عفوا ، أخي ماء العينين ، تحياتي لك. هي محاولة فقط متواضعة للفهم اليسير .