شجاع في ذمة الله / للشاعر سلامة عندالله.

مالنا في رحيلك يا رفيقي
إلا الدعاء …
يا سيدي السلطان
نحن الضعفاء…
نحيا في صمت …
نموت في صمت …
لتحيا الصحراء …
نبكي وفي دموعنا بقية
رحلت يا رفيقي مبتسما
ونحن الضحية …
هاهو الوطن يبكيك
وتبكيك البندقية
إن حكمت بيننا المنية
وكشر عن أنيابه الزمان
ستبقى يا رفيقي أجمل هدية .
علمتني يا سيد الفرسان
كيف أموت
موت الشجعان …
كيف أدافع عن بلادي
وأنا غريب فيها مهان
ليت الموت الذي سرقك
سرق كل من خان .
ليت الوحش الذي أكلك
ورماك ممزقا لا معين لك أعان
أكل نفوس تأبى النسيان .
لا يُبكينا موت الشجعان
فالموت قضاء يا زمان .
ما يٌبكينا يا سيدي السلطان
موت شجاع مهان …
لا إجلاء …
لا تقديم دواء …
لا معين له أعان
حتى التحية والسلام
كانت بهتان
يا سيدي السلطان …

تعليق واحد

  1. رائع. هذه لغة الشجعان. من لا يخشون لومة لائم في قول الحقيقة عارية. لغة لا يفقهها الجبناء والمنافقون الذين لا يعينون في بناء دولة في مستوى تضحيات شعبنا.
    لا نامت اعين الجبناء.

%d مدونون معجبون بهذه: