ما تعرض له وفد الأرض المحتلة يعيد مساءلة المنتظم الدولي عن الدور المنوط به في الصحراء الغربية.

أكدت الناشطة الحقوقية الصحراوية أمينتو حيدار أن ما تعرض له وفد الأرض المحتلة منذ عودته من زيارته إلى مخيمات العزة والكرامة يعيد مساءلة المنتظم الدولي عن الدور المنوط به في إيجاد السبل والوسائل الكفيلة بحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية .
الحقوقية أمنتو حيدار وفي تصريح لوكالة الأنباء الصحراوية ، أوضحت ” بأن ما تعرض له وفد الأرض المحتلة من انتهاك صارخ لروح القانون الدولي ، يعيد مساءلة المنتظم الدولي عن الدور المنوط به في إيجاد السبل والوسائل الكفيلة بحماية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها ، خاصة وأن أحد فصول الانتهاك والمنع وقع عند بوابة مقر البعثة الأممية لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية “المينورسو”.
وأبرزت أمنتو حيدار “أنه تم منعها بالقوة من الدخول إلى مقر البعثة كمندوبة عن الوفد ، مضيفة في ذات الموضوع بأن ما تعرضت له هي وباقي رفاقها هو انتهاك بالدرجة الأولى لحقوق مواطني دولة عضو بمنظمة الاتحاد الإفريقي انتهكت حقوقهم من قبل سلطات دولة محتلة هي الأخرى عضو بذات المنظمة ، وما يعنيه ذلك من ضرورة ملحة لمحاسبة المغرب ومساءلته واتخاذ الإجراءات الملائمة من طرف هيئات وأجهزة الاتحاد الإفريقي بما يضمن منع تكرار ما يقع من انتهاكات لحقوق الصحراويين بالجزء المحتل من أرض الصحراء الغربية.