محاولة تمرد عسكري بفنزويلا.

أفاد الجيش الفنزويلي, اليوم الاثنين, بأن السلطات اعتقلت عسكريين دعوا إلى التمرد ضد الرئيس الفنزويلي, نيكولاس مادورو.
وقالت القوات المسلحة الوطنية البوليفارية, في بيان, إن هذه العملية مكنت “من حجز أسلحة مسروقة”, مبرزة أن الموقوفين “يمدون في الوقت الحالي مصالح الاستخبارات والقضاء العسكري بمعلومات” حول ما قاموا به.
وأضاف البيان أن هؤلاء العسكريين, الذين لم يحدد عددهم, قد احتجزوا أيضا اربعة عسكريين وهددوهم بالقتل, مؤكدا أن المتمردين “سيتكبدون العقوبات الواردة في القانون”.
ووفقا للمصدر ذاته, فإن العسكريين المتمردين قد توجهوا الى ثكنة تقع في منطقة “كوتيزا” بشمال كراكاس حيث سجلوا شريطا مصورا وزعوه على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقال العسكريون في الشريط إنهم لا يعترفون بالرئيس مادورو, داعين السكان الى تأييدهم.
وكشف الجيش الفنزويلي أن العسكريين المتمردين واجهوا “مقاومة شديدة من جانب الضباط والجنود” في ثكنة “كوتيزا”, مبرزا أن الثكنات والمواقع العسكرية للبلد الجنوب أمريكي تشتغل بشكل طبيعي.
وأعربت القوات الفنزويلية عن رفضها الشديد لهذا النوع من الأعمال “التي أملتها بكل تأكيد مصالح اليمين المتشدد المشبوهة والتي تخالف القواعد الأولية للعمل العسكري”, وفقا لما ورد في البيان الذي حمل توقيع وزير الدفاع, فلاديمير بادرينو لوبيز.