مشاركة صحراوية في أشغال المؤتمر العام لحركة شباب الحزب الشيوعي الفرنسي.

شارك صباح اليوم 25 جانفي، الأخ حمدي عمر مسؤول العلاقات الخارجية في إتحاد شبيبة الساقية الحمراء وواد الذهب، بأشغال المؤتمر العام ال42 لحركة شباب الحزب الشيوعي الفرنسي، الذي ينعقد في مقره المركزي بالعاصمة الفرنسية باريس أيام 25، 26 و27 جانفي، بحضور وفود هامة يتقدمها نائب رئيس الفيدرالية الدولية للشباب الديمقراطي (ويفدي)، وممثلي الحركات الشبانية لبلدان، ناميبيا، روسيا، إسبانيا، إيطاليا، سويسرا، فينزويلا، ألمانيا، تشيك والبرتغال، إلى جانب بعض الشخصيات السياسية فرنسية وسفراء معتمدين لدى باريس.
وفي هذا السياق أدلى الأخ حمدي عمر، بتصريح لوسائل الإعلام الوطنية، أشار فيه إلى أن الدعوة الرسمية التي تلقاها إتحاد الشبيبة للمشاركة في هذا الحدث، تعكس العلاقة الوطيدة التي تربط جبهة البوليساريو والحزب الشيوعي الفرنسي، وإلتزام هذا الأخير بدعم كفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والإستقلال، هذا بالإضافة إلى كونها فرصة للقاء العديد من التنظيمات الشبانية، وكذا الشخصيات السياسية الفرنسية المشاركة في هذا الحدث الدولي، قصد إطلاعهم على أخر مستجدات القضية الوطنية الصحراوية، خاصة ما قام به الإتحاد الأوروبي مؤخرا إثر توقيعه على إتفاق التجارة الحرة مع دولة الإحتلال المغربية، يشمل الصحراء الغربية ونيته إعادة نفس السيناريو بخصوص إتفاقية الصيد البحري، والقفز مرة أخرى على الشرعية الدولية والقانون الأوروبي، ما يشكل ذلك من عرقلة لمسار التسوية الأممي.
كما جدد المسؤول الصحراوي، في السياق ذاته التأكيد على مواصل إتحاد شبيبة الساقية الحمراء وواد الذهب، المشاركة والحضور في كل المحافل الدولية والإقليمية، قصد إيصال رسالة الشباب والشعب الصحراوي إلى كل بقاع العالم، والتي مفادها أن لا حل للقضية الصحراء الغربية خارج تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير، وفقا لما ينص عليه الميثاق العالمي لحقوق الإنسان، وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، ذات الصلة بالقضية الصحراوية.

عالي ابراهيم / قسم الاعلام بتمثيلية جبهة البوليساريو بفرنسا