مقاطعة استورياس الاسبانية تحتضن تظاهرة تضامنية مع القضية الصحراوية‎.

نظمت بلدية يانيرا التابعة لمقاطعة أستورياس حلقة تضامنية وتعريفية بالقضية الصحراوية على ضوء المستجدات المتعلقة بالمناورات الأوروبية المتمادية في نهب واستنزاف الثروات الطبيعية للصحراء الغربية، حضرها جمع معتبر من أفراد الجالية الصحراوية المقيمة بالمدينة وأعضاء من المجلس البلدي وممثلين عن فعاليات المجتمع المدني المتضامن مع قضية شعبنا.
وقد استهلت التظاهرة بعرض شريط وثائقي بعنوان “خيانة المملكة الاسبانية” ، الذي يوثق بالصور مساعي المملكة الاسبانية لمصادرة حق الصحراويين في التحرر من الاستعمار من خلال تآمرها مع القوى التوسعية وتقسيم الإقليم بهدف ضمان مصالحها في الاستمرار في نهب ثرواته، ضاربة بعرض الحائط كل المساعي الدولية لاحقاق الشرعية وتقرير مصير الشعب الصحراوي.
ليتناول الكلمة بعدها رئيس جمعية الجالية الصحراوية بأستورياس السيد ابي عثمان ، الذي تحدث مطولا حول المسارات المختلفة من تاريخ الشعب الصحراوي في مواجهة الاحتلال والتغلب على تحديات المنفى واللجوء ، كما تطرق بإسهاب حول مساعي الاتحاد الأوروبي في تقويض المساعي الأممية لحلحة النزاع في الصحراء الغربية من خلال ضلوعه في تكريس الاحتلال والتنكر لحق الصحراويين في تقرير مصيرهم واستقلالهم ، محملا إسبانيا المسؤولية الكاملة فيما تتعرض له الصحراء الغربية من نهب واستنزاف.
من جانبه عبر السيد خوان لويس باينا مؤسس جمعية الصداقة مع الشعب الصحراوي بالمقاطعة، عن خيبة أمله من المواقف الإسبانية المخزية من قضية الشعب الصحراوي ، وتمادي الحكومات الاسبانية في سياسة التآمر والتعامل مع الاحتلال المغربي وغض الطرف عن معاناة الشعب الصحراوي بالمانطق المحتلة ومخيمات اللاجئين التي عمرت طويلا.
وفي ختام التظاهرة التي نظمتها بلدية يانيرا التي تربطها توأمة أخوة وصداقة مع دائرة ميجك بولاية آوسرد تم احياء حفل فني تخللته مجموعة من الأغاني والاناشيد الوطنية الحماسية.

%d مدونون معجبون بهذه: