الجالية الصحراوية بجزيرة تنريفي تنظم منبرا تضامنيا مع الناشط الصحراوي الحسين البشير إبراهيم.

شهدت جزيرة تنريفي بالأرخبيل الكناري يوم امس تنظيم منبر تضامني مع الطالب الصحراوي المرحل قسرا الحسين البشير إبراهيم وذلك بمقر جمعية التضامن الكنارية مع الشعب الصحراوي بمنطقة لالاگونا، بحضور ممثل الجبهة الشعبية بكناريا الأخ حمدي منصور وأفراد من الجالية الصحراوية بالمقاطعة وممثلين عن أصدقاء الشعب الصحراوي وجمعيات المجتمع المدني.
وخلال المنبر التضامني تطرق الحضور لحادثة الترحيل القسري الذي تعرض لها المناضل الحسين البشير إبراهيم وما صاحبها من إنتهاك خطير لحقوق الإنسان من قبل السلطات الاسبانية، التي تنكرت للاعراف والقوانين القاضية بإحترام الدول لحق اللجوء المطلوب على أراضيها من قبل الأفراد الذين يلجؤن لها هربا من القمع والإضهاد.
كما عبر المتدخلون عن إستغربهم من الطريقة الغريبة التي تم بها ترحيل الناشط والطالب الصحراوي المدافع عن حقوق الإنسان ، مستنكرين تسليمه للسلطات المغربية التي أودعته سجن لوداية بمراكش المغربية، مطالبين في ذات السياق السلطات الإسبانية بفتح تحقيق في النازلة الأولى من نوعها.
من جهة أخرى تدارس الحاضرون كيفية إمكانية العمل والترافع والتحرك العاجل لمساءلة الدولة الإسبانية حول حادثة الترحيل القسري وكذا تنظيم وقفات ومظاهرات للتنديد بهكذا إنتهاك لحقوق الإنسان وكشف كل المتورطين في هذا العمل ومتابعتهم قانونيا.
في الأخير بعث الحاضرون رسائل تضامنية مع المعتقل السياسي الصحراوي المرحل قسرا الحسين البشير إبراهيم ، أين تعهد الجميع بمواصلة التعريف بقضيته حتى إطلاق سراحه هو وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

%d مدونون معجبون بهذه: