الاحتلال المغربي يعرب عن دعمه لخوان غوايدو في أزمة الرئاسة بفنزويلا.

أعربت وزارة خارجية الاحتلال المغربي يوم الثلاثاء عن دعم بلاده الرسمي لرئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية خوان غوايدو الذي أعلن نفسه “رئيسا (للبلاد) بالنيابة”، كما أفادت وكالة ألانباء المغربية الرسمية الثلاثاء. وقالت الوكالة إن وزير خارجية الاحتلال ناصر بوريطة “أعرب خلال مباحثات هاتفية” مع غوايدو عن “دعم المملكة المغربية لكل التدابير المتخذة من أجل الاستجابة للتطلعات الشرعية للشعب الفنزويلي للديمقراطية والتغيير”.
أعلنت المملكة المغربية “دعمها” لرئيس الجمعية الوطنية الفنزويلية خوان غوايدو، الذي نصب نفسه “رئيسا (للبلاد) بالنيابة” والمعارض للرئيس نيكولاس مادورو، كما ذكرت وكالة أنباء المغرب العربي الرسمية الثلاثاء.
وأضافت الوكالة المغربية أن خوان غوايدو أكد خلال هذه المباحثات عن “إرادته لاستئناف، وعلى أسس سليمة وواضحة، علاقات التعاون بين المغرب وفنزويلا، ورفع المعوقات التي حالت دون تطورها”.لكن لم تذكر ما إذا كانت الرباط قد توقفت عن الاعتراف بنيكولاس مادورو رئيسا لفنزويلا.
ويرتبط الموقف المغربي من أزمة الرئاسة في فنزويلا ارتباطا جوهريا بقضية الصحراء الغربية، إذ أن مادورو يرى في الصحراء الغربية “آخر مستعمرة في أفريقيا”، وتصف كراكاس المغرب بأنه  قوة احتلال.

المصدر : وكالات.

تعليق واحد

  1. عباس عبد الله

    يظن انه سيكسب موقعا ضد الشعب الصحراوي ، السياسة الرعناء ، والتبعية للإستعمار .

%d مدونون معجبون بهذه: