البوليساريو تراسل مجلس الامن بعد اضرام شاب صحراوي النار في نفسه بمعبر الكركرات.

بعثت جبهة البوليساريو برسالة إلى وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، السيد جان – بيير لاكروا ، في اعقاب قيام الشاب الصحراوي احمد سالم ولد احمد و لد لمغيمظ بإضرام النار في نفسه يوم السبت عند الجمارك المغربية في منطقة الكركرات بالمنطقة العازلة جنوب الصحراء الغربية، للاحتجاج على المعاملة السيئة التي تعرض لها على أيدي الضباط المغاربة. و بسبب إصابته الخطيرة، تم نقله إلى المستشفى حيث لا تزال حالته حرجة للغاية.

ونبه ممثل جبهة البوليساريو في الأمم المتحدة، الدكتور سيدي محمد عمار ، إلى هذه الحادثة الخطيرة و المؤسفة، مؤكدا أن تواجد المغرب المتكرر وأنشطته “التجارية” عبر المنطقة العازلة في الكركرات ليست فقط مثار جدل حول وقف إطلاق النار والاتفاقات ذات الصلة التي ذكرها مجلس الأمن في القرار 2414 (2018)، بل يعرض حياة العديد من الصحراويين للخطر كما يتضح من حالة هذا الشاب، مضيفا بأنه لا يمكن التسامح مع هذه الحالة، ويجب على الأمم المتحدة تحمل مسؤوليتها الكاملة وضمان الامتثال الكامل لوقف إطلاق النار وشروط الاتفاق العسكري رقم 1.
في 27 يناير 2019، قام أحمد سالم ولد أحمد ولد لمغيمظ باعتصام في معبر الكركرات عندما قامت الجمارك المغربية، في ممارسة لسياساتها التمييزية المعتادة ضد الصحراويين، بمصادرة البضائع التي كان ينقلها (حوالي 10 كجم من الشاي). وكرد فعل، حاول أعضاء المخابرات العسكرية المغربية إزاحته بالقوة ، فمزق جواز سفره المغربي كعلامة على الاحتجاج. وفي النهاية ، تم وعده بإصدار جواز سفر جديد وأن قضيته سيتم التعامل معها على النحو اللازم.
ولكن بدلا من الوفاء بالوعود التي قطعوها على أنفسهم، قام أعضاء الجمارك المغربية بازاحته بالقوة وهددوه بعقوبة شديدة إذا عاد إلى احتجاجه. و عندما دفع الشاب إلى نقطة اليأس، قام بإضرام النار في نفسه أمام الملأ، والآن حياته في حالة بالغة الخطورة.

تعليق واحد

  1. يا للحماقة!!!
    أن ما تستنجدون به هو السبب فيما يحصل على سطح الأرض من تمارة،ظلم،سرقة،اراقة الدماء و هم من عناهم الملائكة بقولهم:
    اتجعل فيها من يفسدها و يسفك الدماء.
    ألا تعلمون ان ما يسمى بمجلس الأمن ما هم إلا مجرمي حرب و سلم و كان يجب على العالم أن لا يتعامل معهم ابدا وخاصة أمة محمد و المسلمين عامة و أن يتعاملون فقط مع الدول الاسكندنافية المرحومة و التي سجلها نظيف خاصة مع الأمة العربية و كان يجب أن لا تذهب خيراتها الا لها بدل القتلة الذين عثوا فيها دماء ا و سرقة و حگرة و الذين لم يعوضها مثقال ذرة من ما فعلوا بها و ما كان يجب أن ينطبق عليها مقولة:
    الكلب اروم الا خناگ.
    يا سبحان الله،الضحية تشتكي للقاتل!!!