قائد جيش الاحتلال المغربي يزور فرنسا تزامنا مع إعلان المينورسو لحالة الاستنفار.

كشف موقع le 360 المقرب من دوائر القرار في المغرب أن قائد جيش الاحتلال المغربي “عبد الفتاح الوراق” قد عاد للرباط يوم الخميس بعد زيارة إلى فرنسا دامت 48 ساعة حيث إلتقى للمرة الأولى نظيره الفرنسي “فرانسوا لوكينتير” رئيس أركان الجيوش الفرنسية.
و أضاف الموقع أن هذه الزيارة قد أتاحت للطرفين فرصة كبيرة لتقييم التعاون العسكري بين فرنسا و المغرب خامس أكبر زبون للأسلحة الفرنسية وفقا لأحدث تقرير لوزارة الدفاع الفرنسية، كما ناقش الطرفان تقارير تتحدث عن تهديدات ضد المكون العسكري في بعثة المينورسو المنتشرة في منطقة الكركرات و أن الطرفين تناولا هذا التهديد المستجد.

و كانت بعثة المينورسو في الصحراء الغربية يوم الثلاثاء 5 فبراير الجاري عن حالة الاستنفار في أعقاب نشر تغريدة على موقع الفيسبوك، تفاعلا مع حادثة قيام الشاب الصحراوي احمد سالم ولد احمد و لد لمغيمظ بإضرام النار في نفسه يوم السبت الماضي بمعبر الكركرات.
واضافت مصادر اعلامية أن رئيس بعثة المينورسو، أصدر تعليمات شديدة الصرامة لكل الوحدات والعاملين التابعين للبعثة بمختلف نقاط تواجدها، سواء بالمدن الصحراوية المحلتة أو بمخيمات اللاجئين الصحراويين والمناطق المحررة، بالتزام أعلى درجات الحيطة والحذر، سواء أثناء تواجدهم بمقرات البعثة، او اثناء عمليات التنقل، بما في ذلك عدم ترك نوافذ السيارة مفتوحة وضرورة مبيت السيارات بموقف السيارات التابع للبعثة، الى جانب تجهيز السيارات بجهاز إطفاء الحرائق.