رئيس الجمهورية يحضر أشغال القمة 32 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي.

يشارك رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة، السيد ابراهيم غالي رفقة وفد هام، اليوم الأحد في أشغال القمة الثانية والثلاثين لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي، التي تتناول موضوع اللاجئين والنازحين داخليا كأحد أهم نقاط أجندتها.
ووصل الرئيس ابراهيم غالي هذا الصباح الى مقر الاتحاد الافريقي في أديس أبابا رفقة وفد هام، حيث يحضر جلسة مغلقة لرؤساء الدول و الحكومات، تسبق افتتاح القمة. و ستناقش بعض القضايا الرئيسية من الاصلاح المؤسسي و تمويل الاتحاد، و موضوع السنة الافريقية، و اعتماد جدول اعمال القمة.
ويتضمن جدول أعمال القمة عددا من الموضوعات االتي تندرج بالأساس تحت محوري التنمية والسلم والأمن، بالإضافة إلى الارتقاء بآليات تنفيذ عملية الإصلاح المؤسسي والهيكلي للاتحاد الأفريق، اضافة الى عددا من موضوعات التنمية المستدامة في إطار أجندة التنمية الأفريقية 2063، و أبرزها مسألة التكامل والاندماج الإقليمي من خلال تطوير البنية التحتية القارية ومشروعات الربط القاري.
كما ستناقش قمة الرؤساء الافارقة، متابعة تنفيذ مخطط انشاء منطقة التجارة الحرة القارية، وتفعيل التنسيق مع مؤسسات التمويل الدولية والشركاء الاستراتيجيين للقارة من الدول والمنظمات لحشد التمويل والدعم اللازمين للجهود التنموية في أفريقيا. بالاضافة الى بحث دفع المساعي للتغلب على التأثير السلبي لظاهرة تغير المناخ، و بعض الموضوعات ذات الصلة بالصحة والتعليم والابتكار وتوطين التكنولوجيا. و جهود إعادة إحياء السياسة الأفريقية لإعادة الإعمار والتنمية في مرحلة ما بعد النزاعات، بالإضافة إلى أنشطة مكافحة آفة الإرهاب والتطرف بالدول الأفريقية.
في الاثناء استلم الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، رئاسة الاتحاد من رئيسه السابق، الرئيس الرواندي، بول كاغامي، ليمثل رئاسة دول شمال أفريقيا لعهدة تمتد حتى قمة يناير من السنة القادمة.
و شهدت مراسيم الافتتاح تقديم عدة مداخلات من رئيس الاتحاد الافريقي المنتهية عهدته، و رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فقيه محمد، و الامين العام للامم المتحدة و الامين العام لجامعة الدول العربية، و مالك شركة ميكروسوفت المليار دير بيل كيت، و رئيس منظمة الصحة العالمية.
و حضر رئيس الجمهورية الى جانب نظرائه الافارقة، في حفل اقامة نصب ثمثال تذكاري للامبراطور الاثيوبي “هيلا سيلاسي”، تم وضعه بمقر الاتحاد الافريقي. كما زينت الأعلام الأفريقية بألوانها الزاهية ساحات و سوارع اديس ابابا، يتوسطها علم الجمهورية الصحراوية الذي وُضعَ في معظم الاماكن العامة.
ويرافق رئيس الجمهورية وفد هام يضم إلى جانب وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم ولد السالك، كلا من الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الافريقية حمدي ميارة، والأمينة العامة لاتحاد النساء الصحراويات السيدة فاطمة المهدي، والسفير المستشار بوزارة الشؤون الخارجية، محمد يسلم بيسط، وممثل الجبهة لدى الأمم المتحدة، سيدي محمد عمر، بالإضافة إلى عبداتي ابريكة المستشار برئاسة الجمهورية، لمن اباعلي السفير باثيوبيا و الاتحاد الافريقي، ماءالعينين لكحل السفير بوزارة الخارجية، محمد عمار فنيدو كاتب اول بالسفارة الصحراوية، حمدي يوسف كاتب بالسفارة الصحراوية، مالي محمد بكار كاتبة بالسفارة الصحراوية، ودادي السالك الملحق الاعلامي والثقافي بالبعثة الصحراوية لدى الاتحاد الافريقي.

%d مدونون معجبون بهذه: