أمير من العائلة المالكة السعودية يقوم بزيارة غير شرعية لمدينة العيون المحتلة.

قالت وسائل إعلامية إن شقيق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الأمير أحمد بن عبدالعزيز، وصل إلى الصحراء الغربية المحتلة في زيارة خاصة، تبدد على ما يبدو الشكوك بشأن توتر علاقات البلدين.
ووفقًا للتقارير الاعلامية، فقد وصل الأمير أحمد بن عبدالعزيز إلى مدينة العيون المحتلة، مساء الثلاثاء، في زيارة استجمام خاصة، تتضمن ما يُعرف برحلة ”المقناص“، أو ممارسة الصيد بالطيور السائدة كموروث شعبي في المجتمعات الخليجية.
ويشمل برنامج زيارة الأمير السعودي عددًا من المدن الصحراوية المحتلة، مثل بوجدور والسمارة.
وقالت وسائل اعلام خليجية أن زيارة الأمير أحمد بن عبدالعزيز للمغرب مبددة للتكهنات بشأن توتر علاقات البلدين، عقب تقارير إعلامية عن استدعاء الرباط لسفيرها في الرياض.
وتحولت مدينة العيون المحتلة ونواحيها في السنوات الماضية إلى وجهة للأمراء السعوديين والشخصيات الخليجية؛ لتوفرها على بيئة مناسبة لممارسة هواية الصيد بالطيور الكواسرن وهو ما انعكس سلبا على الثروة الحيوانية في المنطقة التي اصبحت بعض اصنافها مهددة بالانغراض مثل طائر الحبار.