الجيش الجزائري يتقاسم مع الشعب كل مقومات الود والنظرة المستقبلية.

أكد الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع و رئيس أركان الجيش الجزائري أنه “لكل شعب خصال ومميزات يعرف بها وتعرف به وتتشكل منها مقومات شخصيته الوطنية التي تتوارثونها جيلا بعد جيل”، مؤكدا ان “الشعب الذي اعتمد بالأمس على صلابة شخصيته وجعلها سلاحه الأمضى والتف حول جيش التحرير وبه قاوم بطش الاستعمار البغيض واسمتد قدرته الفائقة على مواجهة كافة أشكال المعاناة (..) يبرهن أبناؤه اليوم على قدر رفيع من الغيرة على وطنه وعلى ثورته وسمعته بين الأمم”.
وقال الفريق أحمد قايد صالح، في كلمة له خلال زيارة عمل قادته إلى المدرسة الجزائرية التحضيرية لدراسات مهندس بالناحية العسكرية الأولى، إن الرابطة بين الجيش والشعب قوية وعفوية.
كما أشار قايد صالح إلى أن “الجيش يفتخر أنه من صلب هذا الشعب” وأن “الشعب الجزائري الأصيل يعتز أنه يتقاسم معه ذات المبادئ والمقومات العريقة والسامية للشخصية الوطنية”، وأضاف أنه “يعتقد جازما بكل اعتزاز وفخر أن شعبنا بمثل هذه المميزات والخصال وهنا تتجمع بين الشعب وجيشه كل مقومات الود والتعاطف والتضامن وتوحيد الرؤية المستقبلية اتجاه الوطن”.
وتابع “أعلم علم اليقين أن الشعب الجزائري الأصيل والواعي والذي برهن في كافة الأوقات والظروف قد عرف وسيعرف كيف يحافظ على وطنه والجزائر محظوظة بشعبها والجيش محظوظ بشعبه”.