الأب يحظيه محمد عالي الرشيد ، في ذمة الله.

قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة “.

وقال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن والأسى ، علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة الأب يحظيه محمد عالي الرشيد ، بولاية الداخلة .المرحوم من مواليد 1960 بمدينة السمارة المحتلة، انخرط في صفوف الجبهة منذ نعومة اظافره حيث التحق بصفوف جيش التحرير وكان مقاتل في عدة نواحي ، ثم عمل بعد ذلك طبيبا ومدير لعدة مستوصفات بولاية الداخلة. ثم مديرا جهويا اللا حصاء بنفس الولاية الى أن ألزمه المرض الفراش ، المرحوم متزوج و أب لثلاث بنات.

وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة لعائلة ورفقاء الفقيد راجينا من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان .
انا لله وانا اليه راجعون