الأم و الجدة السالكة محمد سيدي مولاي اعلي، في ذمة الله.

قال الله تعالى”كل نفس ذائقة الموت,وإنما توفون أجوركم يوم القيامة”.
وقال جل جلاله “ياأيتها النفس المطمئنة إرجعي الى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي و ادخلي جنتي”.
صدق الله العظيم
بقلوب مؤمنة و بقضاء الله و قدره و ببالغ الحزن و الأسى تلقينا بمجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة الأم و الجدة المرحومة بإذن الله، السالكة محمد سيدي مولاي اعلي المعروفة بإسم (افريكينة).

المرحومة مناضلة من الرعيل الأول في صفوف الجبهة الشعبية وشاركت في بناء مؤسسات الدولة الصحراوية مُنذ الوهلة الأولى، وظلت على العهد حتى وفاها الأجل المحتوم.
وعلى إثر هذا المصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا الى  عائلة الفقيدة ومنها إلى الشعب الصحرواي، داعين المولى عز وجل أن يلهمنا وأهلها جميل الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

%d مدونون معجبون بهذه: