قضية الشاب الصحراوي احمد اعليوات تصل للمجلس الأعلى للبرلمان ووزير الامم المتحدة البريطاني يرد.

بعد الرسالة التي سلمتها الحملة الدولية الى الامير البريطاني هاري الذي قام بزيارة الى المملكة المغربية حول قضية الشاب الصحراوي أحمد عليوات ضحية الاعتقال التعسفي المحتجز بشكل خاطئ في المغرب بالسجن مدى الحياة، وبعد توجيه ستيف ريد وزير في حكومة الظل البريطانية والمكلف بالثقافة، الإعلام والرياضة و المجتمع المدني. طالبت ‘البارونة ستيرن’ وهي عضو في مجلس اللوردات. المعروف أيضًا باسم مجلس الأقران ، و هو المجلس الأعلى لبرلمان المملكة المتحدة البريطانية وشمال أيرلندا. طالبت بالكشف عمّا إذا كانت حكومة صاحبة الجلالة البريطانية أجرت اتصالات مع نظيرتها المغربية وعن التقييم الذي أجروه حول قضية احمد اعليوات، و حول تطورات إثارة قضية أحمد علوات مع الحكومة المغربية.
وفي رده اكد وزيد الدولة للكمنويلث والأمم المتحدة البريطاني أن الحكومة البريطانية على دراية بقضية أحمد عليوات، وان الحكومة كذالك على دراية تامة بتقرير فريق العمل التابع لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمعني بالاحتجاز التعسفي الذي اصدره في قضية احمد اعلوات، مؤكدا ان حقوق الإنسان تشكل جزءًا من حوار حكومة صاحبة الجلالة البريطانية المستمر مع المغرب، وأكد ان حكومة بلاده تثير انتهاكات حقوق الانسان دائما عند الاقتضاء.
يشار الى أن الحملة الدولية للمطالبة باطلاق سراح الشاب الصحراوي ضحية الاعتقال التعسفي أحمد عليوات، سلمت الاميرة والامير هاري رسالة في مقر اقامتهم في العاصمة البريطانية و طالبتهم بضرورة إثارة قضية احمد عليوات اثناء لقائهم بالمسؤولين المغاربة ومطالبتهم باطلاق سراحه كما طالب بذلك مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في قراراه.
ويطرح عمل الحملة الدولية علامات استفهام كبيرة حول عمل المنظمات الحقوقية المساندة للشعب الصحراوي في بريطانيا مثل منظمة عدالة البريطانية ، حملة من أجل الصحراء الغربية ، ساند بلاست و اوكسفام وغيرها من المنظمات حول العالم، وأين ذهبت هذه المنظمات والجمعيات من قضية الشاب الصحراوي الذي وصلت قضيته الى اعلى هيئه في لبرلمان البريطاني وكذا لوزير الكومنويلث والأمم المتحدة في حكومة المملكة المتحدة البريطانية وشمال أيرلندا بفعل العمل الكبير الذي قامت به الحملة الدولية المطالبة باطلاق سراحه خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، و شبكة علاقاتها التي اثمرت عن مساءلة وزير الامم المتحدة غيره من أعضاء البرلمان والحكومة في المملكة المتحدة.

رابط الخبر من المصدر اضغط هنا

ترجمة مجلة المستقبل الصحراوي.

%d مدونون معجبون بهذه: