جنوب افريقيا تحتضن ابتداء من يوم الاثنين ندوة حول الصحراء الغربية المحتلة.

تحتضن جنوب افريقيا يومي 25 و 26 مارس في بريتوريا ندوة تضامن مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية مع الصحراء الغربية المحتلة و دعم حق الشعب الصحراوي في الاستقلال و تقرير المصير.
و ستسمح هذه الندوة التي تمت المصادقة عليها من طرف القمة ال38 لرؤساء دول و حكومات ندوة تضامن مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية التي جرت في أغسطس 2018 لرؤساء الدول و الحكومات بالتعبير عن مساندة مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية لمسار تصفية الاستعمار و حق الصحراء الغربية في تقرير المصير حسبما أكدته المنظمة الاقليمية في بيان نشر عشية هذا الحدث الأول من نوعه.
و تشكل هذه الندوة التضامنية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي تنظمها على مدار يومين جنوب افريقيا مناصفة مع ناميبيا ” مرحلة هامة للتعبئة و تقديم الدعم للشعب الصحراوي في نضاله من أجل الاستقلال حسب وزيرة جنوب افريقيا المكلفة بالعلاقات الدولية و التعاون لينديوي سيسيلو.
و في تصريح لصحافة جنوب افريقيا، أكدت الوزيرة أن بلدها سيبقى “متمسكا بموقفه المبدئي لصالح الحق الثابت للشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال” موضحة أن ” الموقف الصارم” لبلدها يرتكز على القرارات المتخذة من طرف ندوة تضامن مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية و الاتحاد الافريقي و منظمة الأمم المتحدة حول قضية الصحراء الغربية المحتلة.
و حسب الوزيرة دائما فان “جنوب افريقيا عازمة على العمل مع ندوة تضامن مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية من أجل حرية الشعب الصحراوي علما أن الجنوب افريقيين لن يكونوا أحرارا الا اذا كان شعب الصحراء الغربية و الشعب الفلسطيني أحرار”.
و من جهته، أوضح الدكتور غارثي لو بير، استاذ بجامعة بريتوريا أن ” ندوة التضامن مع الجمهورية الصحراوية مقتبسة من المحاولات الأخيرة لمنظمة الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقي بغلق فصل احتلال الصحراء الغربية من طرف المغرب التي يرفض حق شعبها في تقرير المصير بشكل ممنهج “.
و ستكون هذه الندوة فرصة للتأكيد على ” المشكل الانساني الخطير للشعب الصحراوي نظير الانتهاك الفاضح لحقوقه الاساسية”، حسب الأستاذ الجامعي.
و دعت ندوة مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية العديد من الدول و المنظمات الإقليمية و الدولية على رأسها الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية للمشاركة في هذا الملتقى الدولي الذي ستعرض مخرجاته على مفوضية الاتحاد الإفريقي.
و تدافع منطقة ندوة مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية التي تضم 16 دولة من بينها أنغولا و بوتسوانا و الكونغو الديمقراطية و مدغشقر و الموزمبيق و تنزانيا و زامبيا و زيمبابوي عن حق الشعب الصحراوي في الاستفادة من مبادئ التعددية و الشرعية الدولية في البحث عن حل سياسي عادل و مستدام يضمن للشعب الصحراوي حق تقرير مصيره طبقا للوائح الامم المتحدة و القانون الدولي.
و من هذا المنطلق فإن بلدان المجموعة يؤمنون بمبدأ عدم الاعتداء على الحدود الموروثة عن الاستعمار في افريقيا و كذا بحق شعوب المستعمرات القديمة في تقرير المصير و الاستقلال المتضمن في العقد التأسيسي للاتحاد الافريقي.
و من المرتقب ان يختتم اللقاء بالمصادقة على الاستراتيجية الاقليمية لندوة مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية و بيان يهدف إلى اقامة آليات تحث الأطراف المشاركة و الشركاء بما فيها المغرب على احترام روح قرارات الاتحاد الافريقي و الامم المتحدة الهادفة إلى تعجيل تسوية النزاع في الصحراء الغربية المحتلة.
و ستتمحور الاستراتيجية حول دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال من خلال تنظيم استفتاء و احترام القانون الدولي و حقوق الانسان في الأقاليم المحتلة.
و في ذات السياق، ستدعو دول المجموعة إلى ايقاف أعمال التنقيب و استغلال الموارد الطبيعية في الأقاليم الصحراوية المحتلة و إضعاف مشاركة الشركات الأجنبية في هذه الانشطة غير الشرعية.

%d مدونون معجبون بهذه: