الرئيس الجنوب افريقي يستقبل رؤساء الوفود المشاركة في الندوة الدولية لدعم الشعب الصحراوي.

بدا صباح اليوم وصول رؤساء الدول والوفود المشاركة في  اشغال الندوة الدولية لدعم الشعب الصحراوي التي تحتضها دولة جنوب افريقيا، وكان في استقبال الرؤساء المشاركين رئيس جنوب افريقيا الذي استقبل رئيس الجمهورية السيد ابراهيم غالي ورؤساء بقية البلدان المشاركة في القمة.

ودعا وزراء الدول الاعضاء في الندوة الذين قدموا مداخلات يوم الاثنين خلال اليوم الاول من اشغال الندوة المجتمع الدولي الى إنهاء معاناة الشعب الصحراوي ودعم حقه في تقرير المصير، مؤكدين أن افريقيا لا يمكنها ان تنعم بالاستقرار ويسدوها السلم دون حصول الصحراء الغربية على استقلالها.
وفي هذا السياق، صرحت وزيرة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية جنوب افريقيا، السيدة لينديوي سيسولو في كلمتها الترحيبية أن القضية الصحراوية “قضية نبيلة”، مذكرة أنه بعد 28 سنة من وقف اطلاق النار مع المحتل المغربي لا يزال ينتظر الصحراويون استفتاء تقرير المصير الذي تنص عليه لوائح الأمم المتحدة.
وبعدما أكدت أن الوقت قد حان “لتجاوز هذا الوضع الذي طال أمده كثيرا”، أكدت رئيسة الدبلوماسية لجنوب افريقيا أن “ما يطالب به الشعب الصحراوي ليس مستحيلا”.
واسترسلت السيدة سيسولو تقول: “نحن هنا للحرص على أن يكون للصحراويين الحق في اختيار مستقبلهم”، مشيرة الى أن “أغلب البلدان الافريقية نالت حريتها بفضل تضامن الدول الأخرى”.