جمعية الجالية الصحراوية بأراغون تنظم يوما تحسيسيا حول الثقافة الصحراوية ببلدية سرغسطة‎.

في اطار التعاون الثقافي بين جمعية الجاليات الصحراوية في اراغون و دار الثقافات و التضامن التابعة لبلدية سرقسطة، نشطت الجمعية اليوم يوما تحسيسيا عن الثقافة والقضية الصحراوية بمدرسة توماس البيرا.
وخلال التظاهرة التحسيسية تم عرض شريطا وثائقا يتحدث عن العادات و التقاليد الصحراوية من زواج وعقيقة و تدريس القران وحياة البدو الرحل و اللباس والزينة التقليدية و غيرها من عادات وتقاليد الشعب الصحراوي الاصيلة، اختتم بأسئلة للتلاميذ حول الموضوع.
كما تضمنت التظاهرة معرضا تقليديا دام يومين وضم صورا وجداريات تحكي عن الثقافة والعادات الصحراوية بالاضافة الى مخططات لبعض الالعاب التقليدية كالسيگ و ظامة.
كما نصبت خيمة رمزية تحاكي بيوت الشعر الصحراوية ضمت عدة وسائل من افرشة و مخدات ( اصرامة).
وحضر اليوم التحسيي رئيس الجمعية محمد جماني الذي قدم تعريفا عن الموقع الجغرافي و لمحة موجزة عن تاريخ الصحراء الغربية و بمشاركة اعضاء المكتب التنفيذي وبعض افراد الجالية الذين قدموا الشاي الصحراوي للتلاميذ وأطقم التدريس ونماذج من اللباس التقليدي الصحراوي متمثلا في الزي الرجالي (الدراعة) والزي النسائي ( الملحفة) حيث اعجب الاطفال الذين ارتدى بعضهم هذا الزي الاصيل.
وتجدر الإشارة الى ان الحضور تحاوز 400 تلميذ و تلميذة، وستقام حلقة مماثلة يوم الجمعة 12 ابريل الجاري في مدرسة اخرى ان شاء الله.