الرئيس الموريتاني : أمريكا واوروبا لا يريدون قيام دولة تفصل بين موريتانيا والمغرب جُغرافيًّا.

قال رئيس تحرير موقع “رأي اليوم” الصحفي عبد الباري عطوان ان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أخبره اثناء لقاء معه في القصر الرئاسي بالعاصمة الموريتانية نواقشوط أن الولايات المتحدة الامريكية واوروبا لا يريدون دولة تفصل بين بلاده والمملكة المغربية، وياتي حديث الرئيس الموريتاني مطابقا لما اوردته صحيفة “ميديل ايست أي” البريطانية التي تحدثت عن لقاء الطاولة المستديرة الاخيرة مطلع مارس الماضي ومحاولة ابعاد خيار الاستقلال عن الطاولة استجابة لرغبة الامريكيين في محاولة للقفز على حق الشعب الصحراوي وكفاحه المرير من اجل الاستقلال.
وقال عبد الباري عطوان في مقاله الاخير “لا يُمكن أن نلتقي رئيسًا موريتانيًّا دون أن نسأله عن جيرانه الشماليين (المغاربة) وقضيّة الصحراء، وفاجأني بالقول “الغرب، والولايات المتحدة وأوروبا لا يريدون قيام دولة تفصل بين موريتانيا والمغرب جُغرافيًّا، وهُنا تكمُن المُعضلة، وكل ما تسمعه خارج هذا الإطار غير صحيح”.
يمكنكم الاطلاع على المقال كاملا من جريدة أخبار اليوم الصادرة في لندن بالضغط هنا

3 تعليقات

  1. ما هذا السكون، فهلا عباس بن فرناس يحدثنا !

  2. علاس سقط بسقوط النظام الجزائري

  3. اين عباس لكي يوضح لنا ما قاله الرئيس الموريتاني فربما لم يفهم كلامه احد؟؟فقد اشتقنا لمداخلاتك يعباس وارجو ان يكون المانع خيرا وتحياتي للجميع