ثلاثة من قدماء أعوان الشرطة يشتكون تصرفات مديرها الجديد ضدهم.

في اتصال هاتفي مع المستقبل الصحراوي إشتكى ثلاث من قدماء أعوان الشرطة ماقالوا أنه ظلم يواجهونهم من قبل المدير الجديد للشرطة الوطنية.
الأعوان المشتكون قالوا في شكواهم تلك أن المدير حرمهم من رواتبهم التي تم صرفها لبقية زملائهم قبل أيام وهي أجور ثلاثة أشهر الماضية ، أي شهر ديسمبر 2018 و جانفي وفبراير 2019.
وعن سبب حرمانهم من حقوقهم المادية قالوا أن أي من الاشخاص الذين كلفهم المدير بإدارة جهاز الشرطة إلى غاية رجوعه من إسبانيا. لم يذكر لهم سبب واضح وإنما اكتفوا بالقول أنها أوامر المدير .
المشتكون الثلاث قالوا أنهم ابلغوا وزير الداخلية في الحكومة الصحراوية الذي أوضح لهم أنه لا يمكن له التدخل في قرارات مدير الشرطة باعتباره المسؤول المباشر عنهم.
الأعوان استغربوا لهذه التصرفات التي وصفوها بالظلم والحيف وطالبوا الرئيس بالتدخل لانصافهم باعتبارهم افنوا اعمارهم في سلك الشرطة اعواما طويلة، وتتعلق الشكوى بالاعوان التالية أسمائهم :
– إبراهيم ودهة.سنة الانخراط في جهاز الشرطة الوطنية 1981.
– الحافظ سعود.سنة الانخراط 1985
– الحسين ابريه. سنة الانخراط 1985.

تعليق واحد

  1. غير صحيح كفاكم فتن انشر السايس عيب والله اللاخوة لااعرفهم ولكن الحافظ سعودة لم يبلغ الخمسين من عمره وكان كغيره من الموظفين الفاسدين يستغل المحسوبية والقبلية ويصرف له راتبه بدون اي مقابل..مافهمنا تردين مكافحة الفساد والقبلية والمحسوبية أم انكم ضد اي قرار تتخذه السلطات دقيقو مواضيعكم قبل النشر وكفاكم نشر مغالطات