قيادة جبهة البوليساريو توجه رسائل الى مجلس الأمن الدولي قبل تقريره المرتقب.

طالب المكتب الدائم للامانة الوطنية لجبهة البوليساريو مجلس الامن الدولي بضرورة اتخاذ الخطوات الصارمة والعاجلة لتتم الإزالة الفورية لخروقات الاحتلال المغربي وفتح الأراضي الصحراوية المحتلة أمام المراقبين الدوليين المستقلين، وذلك في بيان توج اشغال اجتماعه الذي ترأسه رئيس الجمهورية الامين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي.
ولدى تطرقه إلى التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء الغربية، توقف المكتب الدائم للامانة الوطنية عند الخطورة البالغة لما ورد فيه من انتهاكات وخروقات سافرة من طرف دولة الاحتلال المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار ولحقوق الإنسان الصحراوي.
وتطرق المكتب الدائم كذلك إلى المخاطر الناجمة عن سياسات دولة الاحتلال المغربي في المنطقة عامة، وخاصة استهداف السلم والاستقرار، عبر إغراقها بالمخدرات وبالتالي دعم وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.
كما وجه المكتب بالمناسبة نداءً إلى جماهير الشعب الصحراوي، في كل مواقع تواجدها، إلى التصدي لخطط العدو ومؤامراته، بالتمسك بالوحدة الوطنية في كنف الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، حتى استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.