هل أدخل الرئيس مؤسسة الجيش الى حروب الضرائر في لجنة العلاقات الخارجية؟.

تيليطون الرئيس يحجم عضوية الأمانة في هرم النواحي …ويجر الجيش إلى الحروب الضرائرفي لجنة العلاقات الخارجية.

بعد طول إنتظار ومع بداية الثلاثي الأخير من الموسم التدريبي العسكري ، أعلن الرئيس ماكان منتظراً على ضؤ ماشهدته المؤسسة العسكرية من فضائح، بعد فرار موقوفين على ذمة قضايا تهريب المخدرات ، إهمال طبي راح ضحيته احد مقاتلي جيش التحرير الشعب يالصحراوي وأخيرا وليس آخرا فرار جندي إلى العدو بسيارته العسكرية.
و بدل محاسبة المتسببين من قيادات النواحي في تلك الفضائح فضل القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس الدولة ، أسلوب التغيير بطريقة التدوير وهو أضعف الإيمان، نظرة معمقة إلى تعيينات الرئيس تؤكد بما لايدع مجال للشك ان الرجل لايزال بعيدا عن رفع السيف في أوجه المقصرين.
بطريقة عجلة التيليطون في برامج الربح المالي السريع جاءت تعيينات الرئيس. تعرف حظ البعض انتظارا للمؤتمر المقبل وترمي بحظوظ آخرين، ولكنها في الأخير تخرج كل المشاركين منتصرين “مازامق حد”..!
أول الملاحظات التي حملتها تلك التدويرات، تقليص عضوية الأمانة الوطنية في هرم الجيش ، إذ من بين سبع قادة نواحي فقط ثلاث نواحي يرأسها اعضاء أمانة. اثنتان من تلك النواحي هما الأبعد عن مقر قيادة الأركان بالشهيد الحافظ، وهما الناحية العسكرية الأولى والسابعة ، فيما الثالثة المتبقية هي الناحية العسكرية الثانية.
كان من الطبيعي جدا ان يشمل التدوير بالتحديد الناحيتين الثانية والخامسة على خلفية ماحدث فيهما من فضائح، ففي الأولى فضيحة فرار جماعة 19 الموقوفة على خلفية تهريب المخدرات، أما الخامسة ففضيحتي الإهمال الطبي الذي راح ضحيته مقاتل شاب وكذا فضيحة فرار جندي شاب بسيارة عسكرية من نفس الناحية ، وبالمحصلة فإن أي حركية كانت تستثني تلك الناحيتين،كانت ستكون غير منصفة.
التدوير الموصوف بالتغيير شمل أيضا الرجل الذي لم يعمر طويلا على رأس جهاز الدرك الوطني والذي أسندت له مسؤولية متحف المقاومة بعد انتظار أشهر. فيما تم ترقية مدير متحف المقاومة الذي حكم المحافظة السياسية بعض الوقت اثر ذهاب مديرها إلى التكوين العسكري ، تمت ترقية الرجل البرلماني سابقا إلى قائد الناحية العسكرية الخامسة ما سيشكل تحدياً للرجل لأن إدارة ناحية تختلف تماما عن إدارة متحف.
منذ أن أسسها الرئيس الشهيد أضحت الإستشارية موضة ، ولم يسلم منها الجيش وهي في جوهرها شكل من أشكال “الكراج” تسمح لصاحبها بالحضور دون الفعل، وهو ماحدث للرجل الذي كان من بين أكبر الرتب العسكرية في الجيش الصحراوي يتم أسرها من قبل العدو ، وتم إطلاق سراحه رفقة 66 أسير حرب صحراوي .
جديد التدويرات التي تسمى تغيير في نظر البعض جاء في خلق مديرية مركزية للخارجية والتعاون في الجيش الصحراوي، وهذه أول مرة يتم فيها إنشاء مديرية بهذا الإسم ولكن قبلها بأشهر تم إنشاء مديرية للبرامج.
قد يبدو إنشاء مديرية للخارجية والتعاون لأول مرة فكرة رائدة ستحسب إذا ماتم الاستثمار فيها بحق للرئيس الحالي ، سيما وأن الجيش الصحراوي يفتقد للعديد من المديريات المهمة التي تعرفها الجيوش الكلاسيكية لعل أهمها مديرية التسليح والإنتاج والتي مهمتها تسليح الجيوش أو البحث لها عن أسواق شراء سلاح متطور وفعال للجاهزية. غير ان تجاربنا مع كل جديد ينتجه النظام بلا دراسة جدوى يجعل من الطبيعي التهكم على هكذا مديريات يتم خلقها لمجرد الاستهلاك الإعلامي والعبث.
وجود مديرية للخارجية والتعاون في الجيش الصحراوي يعني بالضرورة جر الجيش إلى الحروب البينية بين الزعامات في الخارجية وبالتالي إدخال الجيش في متاهات هو في غنى عنها، عبر الوفود والتاشيرات والشخوص ومن يهيمن على أفريقيا او أمريكا للاتينية من زعماء الديبلوماسية الصحراوية .سيتم جر بالجيش في أتون احترابات حروب الضرائر في العلاقات الخارجية ، تلك الحروب التي لم تصنع عنتريات اصحابها نصراً ، فهل يستقيم جر الصحيحة إلى الجرباء. ..! ؟.

3 تعليقات

  1. كما ن الكتاب لم تتطلب جهد
    المتحف ساهل جدآ و الناحية صعب جدآ على ضعفاء العقول

  2. قراءة جيدة لصاحب المقال، لكن اشم ايضا رائحة غير طبيعية في التعيينات، من يبحث عن خلق ولاءات قبلية على اساس جهوي لن ينجح وسيبقى وحده وسيسل من تحته البساط الصحراء لكل الصحراويين

  3. مع احترامي لكاتب هذا النص ، يؤسفني القول أنه كتب فقط من أجل ملأ الفراغ وإستعراض ماجاد به إقتباسه من كلمات وعبارات عربية لم تلكه الألسنة كثيرا ، وهذا ماجعله تائها في نصه الذي لم يكن له من عنوانه الشئ الكثير ، ولهذا يبدو جليا التركيز على الشكل والإفتقار الى ما يعزز المضمون .
    للكتابة منهجية وأسلوب خالي من الحشو ولغة سليمة من الاخطاء وفكرة رئيسية يدور حولها المضمون ، وكلما توفرت هذه العناصر أصبح النص مستساغا ومقبولا لدى القارئ .
    وليعذرني صاحب النص الذي لا أعرفه ولكني أكن له كل المحبة والتقدير ، فقط ملاحظة من أخ لأخيه .