المقاتل، محمد ولد المحجوب، في ذمة الله.

قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة “.

وقال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن والأسى علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة المقاتل الطيب ، محمد ولد المحجوب (المعروف قيد حياته الثورية بمحمد القصير ) ، فجر اليوم : 22 أبريل 2019 .
بمستشفى SANTA MARINA BILBAO
واكب المرحوم طيب الله ثراه بدايات الثورة بكل تفاني وظل وفيا لقيم ومبادئ الثورة وعهد الشهداء إلى أن وافاه الأجل المحتوم إثر مرض عضال بمدينة بيلباو .
المرحوم من مواليد 1944 بالسمارة ، مقاتل بالناحية العسكرية السابعة ، شارك في معارك جيش التحرير الشعبي الصحراوي من قبيل لمسيد والوارگزيز .
عرف الفقيد بحسن العشرة وطيب الخلق والكرم وكان مثال ،المقاتل الشجاع و المناضل المخلص والنبيل في سبيل الأرض والعرض.
الفقيد أب لثلاثة أبناء من سكان دائرة الدورة حي 1ولاية العيون .
و على إثر مصاب الجلل نتقدم باسم كافة جمعيات الجالية الصحراوية بأوروبا بخالص العزاء والمواساة لأسرة المرحوم تغمده
الله برحمته الواسعة و اسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين و الصالحين وحسن أولئك رفيقا.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة لعائلة ورفقاء الفقيد راجينا من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان .
انا لله وانا اليه راجعون

تعليق واحد

  1. لقد تم التكفل بكافة تكاليف النقل ،لذا نرجو منكم تعديل المقال و شكرا.

%d مدونون معجبون بهذه: