الحزب الاشتراكي يتصدر الانتخابات الاسبانية، وحزب الشعب يُمنى بأكبر هزيمة في تاريخه.

تصدر الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني نتائج الانتخابات التشريعية السابقة لأوانها التي شهدتها إسبانيا يوم الأحد، من دون أن يحقق غالبية مطلقة.
وفاز الحزب الاشتراكي ب 123 مقعدا، بينما حاز حزب الشعي على 66 مقعدا وهي أسوا نتيجة في تاريخ الحزب، وفاز حزب ثيودادانوس بـ 57 مقعدا، بينما حاز حزب بوديموس على 42 مقعدا، بالمقابل، حقق حزب فوكس اليميني المتطرف تقدما ملموسا سيمكنه من دخول البرلمان الإسباني لأول مرة بعد حصوله على 24 مقعدا.
غير أن حزب بيدرو سانشيز رئيس الحكومة المنتهية ولايتها ما زال بعيدا عن الأغلبية المطلقة “176 من 350 نائبا”، مما سيضطر معه إلى البحث عن تحالفات مع أحزاب أخرى من أجل تشكيل الحكومة.

تعليق واحد

  1. حمادة محمد فرنسا

    السيناريو المتوقع على ضؤ هذه النتاءج هو اءتلاف حكومي بين الاشتراكيين و بوذيموس و اليسار الجمهوري وبالرغم ان هذين الاخيرين لديهم مواقف طيبة من القضية الصحراوية الا ان الاشتراكيين لن يفرطوا في حقيبة الخارجية و بالتالي لن يتغير الموقف الرسمي الاسباني من قضيتنا ،موقف يشوبه الكثير من الضبابية و في الكثير من الاحيان عداء صريح