الأب المقاتل والجريح ” محمد جامع أحبيدا أحمد الراضي”، في ذمة الله.

قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة “.

وقال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن والأسى علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة المرحوم بإذن الله الأب المقاتل والجريح ” محمد جامع أحبيدا أحمد الراضي” الملقب ب “الشيخ ولد جامع” فجر اليوم بجزيرة تنريفي/كناريا .
المرحوم من مواليد 19/12/1957 بالعيون المحتلة , اذ يعد من الرعيل الأول ورفيق الشهداء: ” الولي مصطفى السيد, المحفوظ أعلي بيبا, محمد عبد العزيز..” انخرط مبكراً في صفوف التنظيم السياسي للجبهة ضد الاستعمار الإسباني بعدها بالجيش الشعبي الصحراوي وتحديدا الناحية العسكرية الثانية، كان رحمه الله من ضمن أوائل الكتائب التي تخرجت من أجنين بقيادة الشهيد “محمد عبد العزيز” وكانت الكتيبة قد قادت معارك بطولية ضد الغزو المغربي وكان أيضا من أفراد الامداد ونقل الدبابات بالناحية العسكرية الأولى.
وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة لعائلة ورفقاء الفقيد راجينا من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان.
انا لله وانا اليه راجعون