مسؤول العلاقات الخارجية في إتحاد الشبيبة الصحراوية يلتقي وزير الثقافة السلوفيني.

إلتقى مسؤول العلاقات الخارجية في إتحاد شبيبة الساقية الحمراء وواد الذهب الأخ حمدي عمر، بوزير الثقافة السلوفيني السيد زوران بوزنتيش، بقصر المؤتمرات بالعاصمة لوبيانا، في إطار زيارة عمل تقوده إلى دولة سلوفينيا تدوم إلى يوم الجمعة 17 ماي الجاري، بدعوة من بعض الفاعلين في المجتمع المدني تربطهم علاقات مع جمعية الحرية والسلام الصحراوية.
وفي هذا الصدد، أطلع الأخ حمدي عمر، مستضيفه على التطورات الأخيرة بخصوص قضية تصفية الإستعمار في الصحراء الغربية، على ضوء القرار الأخير لمجلس الأمن الدولي الذي شدد على أهمية العملية التفاوضية بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والإحتلال المغربي لأحراز تقدم في تجاه حل سياسي عادل يضمن للشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير وفق لمبادئ ومقاصد هيئة الأمم المتحدة.
ومن جهة أخرى توقف المسؤول الصحراوي، عند مجموعة من النقاط تعكس غياب حسن النية من قبل الإحتلال المغربي في الإلتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن العملية التفاوضية، مستدلا بالخرق الأخير لإتفاق وقف إطلاق النار، وحملات الإعتقال التعسفي ضد المدنيين الصحراويين، وإنتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، وكذا محاولاته المتكررة والمتواصلة لطمس الهوية والثقافة الصحراوية الضاربة في التاريخ بشهادة مؤرخين وكتاب عالميين.
كما أبرز في مقابل ذلك، المجهودات الكبيرة التي تبذلها الجمهورية الصحراوية والجبهة الشعبية منذ إندلاع ثورة العشرين ماي الخالدة، في الجانب الثقافي والهوية الوطنية الصحراوية، من خلالها إعطاءها أولوية كبرى الشيء الذي يعكسه تخصيص مناسبات أحداث وطنية كمهرجان الثقافة والفنون ومهرجان السينما وغيرها من الأنشطة الأخرى التي تشرف عليها المنظمات الجماهيرية والهيئات غير الحكومية خاصة لفئة الشباب للحفاظ على الهوية والثقافة الصحراوية وترسيخها في المجتمع والأجيال القادمة.
هذا وفي ختام هذا اللقاء الهام، دعا مسؤول العلاقات الخارجية في إتحاد الشبيبة الصحراوية، وزير الثقافة السلوفيني إلى وضع برنامج على مستوى وزارته يهدف إلى خلق برامج للتعريف بالثقافة والهوية الصحراوية لما لها من أهمية بإعتبارها أحد عوامل إستمرار ووجود الشعب الصحراوي، الذي يتعرض لمحاولات الطمس من قبل الإحتلال المغربي.