الوزير الأول لتيمور الشرقية : “مقاومة الشعب الصحراوي ستنتهي بالنصر وتقرير المصير”.

أكد الوزير الأول لتيمور الشرقية السيد تاوور ماتان رو واك أن مقاومة الشعب الصحراوي ستنتهي بالنصر وتمكينه من حقه في تقرير المصير والحرية.
وأكد المسؤول التيموري خلال إستقباله للسفير الصحراوي بتيمور الشرقية، محمد أسلامة بادي، بقصر الحكومة بالعاصمة ديلي، “أن الموقف المبدئي لبلاده إلى جانب الجمهورية الصحراوية و شعبها في سبيل استكمال سيادتها و تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير و الاستقلال”.
وأضاف الوزير الأول التيموري، “أن النصر معقود بناصية المقاومة..النصر مقاومة، و مقاومة الشعب الصحراوي الطويلة والبطولية مؤشر لا يخطئ بأن النصر حليفكم عاجلا أم آجلا “، مجددا التأكيد “إننا على قناعة بانتصاركم فالنصر مقاومة و مقاومتكم الطويلة دليل انتصاركم عاجلا أم آجلا”.
وكان اللقاء مناسبة استعرض فيها سفير الصحراوي تطورات القضية الصحراوية خاصة ما تعلق منها بمحادثات جنيف و قرار مجلس الأمن الأخير، ثم الموقف السلبي للمغرب من مسلسل التسوية الذي يواصل استهتاره بالقانون الدولي و تماديه في ممارسة أبشع خروقات حقوق الإنسان في المدن المحتلة و الاستمرار في نهب الثروات الطبيعية. كل ذلك يحدث – يضيف الدبلوماسي الصحراوي – في ظل صمت مجلس الأمن و بتشجيع من قوى عظمى، فرنسا تحديدا.

%d مدونون معجبون بهذه: