الأم يهديها منت محمد أحمد بيه، في ذمة الله.

قال الله تعالى”كل نفس ذائقة الموت,وإنما توفون أجوركم يوم القيامة”.
وقال جل جلاله “ياأيتها النفس المطمئنة إرجعي الى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي و ادخلي جنتي”.
صدق الله العظيم
بقلوب مؤمنة و بقضاء الله و قدره و ببالغ الحزن و الأسى تلقينا بمجلة المستقبل الصحراوي نبأ وفاة الأم الكريمة والفاضلة والطيبة أم كل الصحراويين والمناضلين بمدينة العيون المحتلة المرحومة يهديها منت محمد أحمد بيه.

يعزى في هذا المصاب كل الصحراويين وخاصة عايلة اهل ندور عايلة اهل اللود، وهكذا تكون مدينة العيون المحتلة قد فقدت ليلة البارحة إحدى الأمهات التي كانت مدرسة في الأخلاق والتربية وحب الوطن والإخلاص للمباديء.

وعلى إثر هذا المصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير مجلة المستقبل الصحراوي بتعازينا إلى عائلة الفقيدة ومنها إلى الشعب الصحرواي، داعين المولى عز وجل أن يلهمنا وأهلها جميل الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون.

%d مدونون معجبون بهذه: