الجالية الصحراوية بإقليم الباسك تشارك في الأسبوع الأفريقي.

ساهمت الجالية الصحراوية المقيمة بإقليم الباسك شمال إسبانيا من خلال جمعية ” الصحراء گاستايس ” في الأسبوع الإفريقي المنظم بالعاصمة السياسية للإقليم بيتوريا ويعتبر الأسبوع الإفريقي مناسبة سنوية للجاليات الإفريقية للتعريف بموروثها الثقافي من عادات وتقاليد مميزة ومتنوعة.
جمعية ” الصحراء گاستايس ” إستغلت المناسبة الإفريقية وحشدت جمهور عريض من الجالية الصحراوية بالزي التقليدي وأعلام الجبهة الشعبية بالإضافة الى المساهمة الأدبية والفنية خلال الأيام الثقافية .
وأستهل اليوم الأول بندوة صحفية بمقر بلدية بيتوريا تم تقديم خلالها عرض موجز عن البلدان المشاركة وألقيت قصائد شعرية إِفريقية بمشاركة صحراوية تناولت قضايا إفريقيا وتاريخ شعوبها الطويل في الحرية والإنعتاق.
وعلى مدار الأيام الثقافية الإفريقية سيتمتع الجمهور الباسكي بعروض منوعة في شتى المجالات من عرض الأزياء التقليدية إلى الوجبات المحلية حيث سيتم نصب خيمة صحراوية لعرض مميزات وخصائص الشعب الصحراوي بمشاركة فرق فنية صحراوية.
وقد كان لدور المرأة الصحراوية في الحدث مساهمة ومشاركة فعالة حققت للقضية الوطنية مكانة مرموقة ومحترمة بين جاليات شعوب القارة السمراء يقول رئيس جمعية ” الصحراء گستايس ” للمستقبل الصحراوي كما أشار الأخ باب عياد إلى غياب مشاركة دولة الإحتلال للعام الثاني على التوالي نظرا للدور البارز للجالية الصحراوية في الإقليم.