خطيب العيد يدعو إلى الإحسان للجار والاستغلال الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي.

دعى خطيب صلاة عيد الفطر بولاية السمارة في خطبتيه إلى الإحسان للجار وعدم التضييق عليه لما لذلك من أهمية في تجنب الفتن والحفاظ على السلم الأهلي في مخيماتنا لأن ما يجمع الناس أكثر مما يفرقها .
الخطيب الذي عدد منافع الإحسان إلى الجار ، ذكر في مستهل خطبتيه بسنن العيد التي يرتبط عيد الفطر بها وأهمها زكاة الفطر في يوم العيد لإدخال البسمة والسرور في قلوب محتاجيها، وكذا التوسعة على الأهل في يوم العيد دون إسراف أو تبذير.
ليعرج بعد ذلك على مخاطر الاستغلال غير الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي لما تنقله من نميمة قد تهدد السلم الأهلي وتنشر الفرقة وتشجع الفتنة، مطالبا جموع المسلمين بضرورة استغلال تلك الوسائل بما يخدم الصالح العام ووحدة الأمة، مذكرا المصلين بضرورة صيانة العهد الذي تركه الشهداء على المحجة البيضاء .
وكان الوزير الأول الصحراوي وبعضا من اعضاء أمانة الجبهة والوزراء وسلطات ولاية السمارة وجمع غفير من المواطنين قد ادوا صلاة العيد صبيحة اليوم ، في أجواء يطبعها الهدؤ وحرارة المناخ.