شهادات من سنوات السجن الموحشة والطويلة التي أذهلت جنرالات الإحتلال المغربي.

في الجزء الثاني من برنامج “الناجون من الجحيم” يواصل ضيفنا سرد تفاصيل مؤثرة من لحظات الأسر إلى الإستنطاق إلى الترغيب والترهيب من قبل الجلادين المغاربة.
في هذا الجزء يتحدث المقاتل والأسير الأسبق عبد الله هترة للمستقبل الصحراوي عن أساليب التعذيب والضغط النفسي اليومي داخل زنازن الإحتلال المغربي ولماذا قسم السجانون الأسرى الصحراويين إلى مجموعات متشددة ومترددة وليِّنَة وكيف رد الصحراويين على هذا المخطط الفاشل .
صلابة وقوة مبادئ المقاتل الصحراوي وهو بين جلاديه وسنوات السجن الموحشة والطويلة أذهلت جنرالات الإحتلال المغربي من غرفة الإستنطاق بالترغيب مرة والترهيب مرات والوعيد بطريقين لا ثالث لهما إما حياة بإغراءات الإحتلال المذلة أو طريق الموت البطيء خلف الشمس في زنزانة إنفرادية ضيقة.
تفاصيل كثيرة ومثيرة ليوميات الأسرى الصحراويين طوال سنين من العذاب وكيف نجى هؤلاء الأبطال من الجحيم في الجزء الثاني من برنامج ” الناجون من الجحيم “.
إعداد فريق المستقبل الصحراوي :

  • أحمد باب لحبيب أباعية
  • أسلوت أمحمد
  • سلامة حمة
    شكر خاص للاخ أحمد باب داهي ( البليلي )
    نجدد لكم مشاهدينا وقراء مجلتنا الكرام في الجزء الثالث والأخير من ” الناجون من الجحيم “
%d مدونون معجبون بهذه: