جمعية الجالية الصحراوية ببثكايا تخلد ذكرى يوم الشهيد‎.

نظمت يوم الاحد 9 يونيو 2019 جمعية الجالية الصحراوية ببلباو الباسكية جلسة عائلية تخليدا ليوم ذكرى الشهداء و على رأسهم المفكر و مفجر الثورة الشهيد الولي مصطفى السيد الذي سقط شهيدا في مثل هذا اليوم من سنة 1976، حيث تضمن نقاش الحضور ذكرى يوم الشهيد، مذكرين بمناقبه و بالحث على تربية الأجيال على أن يكونوا مثله، و تذكر تضحياته وشجاعته مثلما قدمت لنا قوافل شهداء الوطن نماذج مشرِّفة وخالدة في سجل التاريخ الصحراوي دفاعاً عن الحرية و الكرامة، وحتى آخر بطل استشهد من خيرة أبناء القوات المسلحة الصحراوية.
إلا أن هذا اليوم الذي نحتفي به يشكل أقصى قيم الوطنية والولاء والانتماء والإخلاص للوطن وأشدها تأثيراً إنه يوم الشهيد يوم العز والفخر، يوم نكرم فيه شهداءنا البواسل، ونحتفي بشجاعتهم وبسالتهم وعزيمتهم وتضحياتهم، أبطالاً جادوا بأرواحهم الطاهرة الزكية في ميادين الحق والواجب لكي تظل راية الصحراويين عالية خفاقة رمزاً للقوة والعزة.
و بالمناسبة تناول الجميع ضرورة التكاتف و الاجتهاد و المثابرة في هذه المرحلة العويصة التي تمر بها القضية الوطنية داخليا و خارجيا و أهمية التركيز على ترتيب البيت الداخلي و ضرورة مراجعة القرارات المصيرية بصفة الجالية جزء لا يتجزأ من الجسم الصحراوي.
في آخر اللقاء شكر رئيس الجمعية احمد محمود اعبيدي الحاضرين على هذا النقاش البناء و الحضور القيم لمواصلة الكفاح الوطني للصحراويين اينما تواجدوا، و أكد ان الوحدة هي أساس البناء والاستمرار، اضافة الى التشبث بالقيم الثقافية والحضارية للمجتمع الصحراوي لصيانة الهوية الوطنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*