المقاتل سيدابراهيم الرشيد ( حيّمد ). في ذمة الله.

قال تعالى ” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون اجوركم يوم القيامة “.
قال عز وجل ” يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي و ادخلي جنتي ” صدق الله العظيم.
ببالغ الحزن والأسى علمنا في مجلة المستقبل الصحراوي بنبأ وفاة المقاتل سيدابراهيم الرشيد ( حيّمد ) المرحوم باْذن الله إنضمن للجيش الصحراوي منذ إندلاع الكفاح المسلح وظل مقاتلا مخلصا وفيًّا لمبادئه متنقلا بين نواحيه العسكرية حتى وقف إطلاق النار إنتقل إلى وزارة النقل الصحراوية مواصلا مهامه الوطنية بإتقان إلى أن وافاه الأجل المحتوم بمخيمات اللاجئيين الصحراويين
وبهذا المصاب الجلل ، تتقدم مجلة المستقبل الصحراوي بأحر التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة ورفقاء الفقيد راجين من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته ، وان يلهم اهله و ذويه جميل الصبر والسلوان.
انا لله وانا اليه راجعون

تعليق واحد

  1. رحم الله الفقيد ولأب حيمد الرشيد واسكنه جنة الفردوس

%d مدونون معجبون بهذه: